صحف أميركية: الولايات المتحدة تنكفئ للداخل   
الثلاثاء 16/1/1435 هـ - الموافق 19/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:31 (مكة المكرمة)، 16:31 (غرينتش)
أوباما بين مطرقة الأزمات الدولية وسندان الأزمات الداخلية التي تعانيها بلاده (الأوروبية-أرشيف)

تناولت صحف أميركية دور الولايات المتحدة على المستويين الخارجي والداخلي، وقالت إحداها إن أميركا بدأت تنكفئ على حالها، وأشارت أخرى إلى بعض الأزمات المتعلقة بهذا التراجع الأميركي في الشرق الأوسط.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز، في مقال للكاتب روجر كوهين، إن دور الولايات المتحدة بدأ يتراجع على المستوى الدولي وواشنطن تنكفئ إلى الداخل، وإنه لا يوجد قوة أخرى تتسلم زمام الأمور. 

وأضافت أن العالم بدأ يعيش فراغا تتركه عادة القوى العالمية القديمة المتراجعة، ولا تملؤه القوى الجديدة المترددة في ارتداء "العباءة" الأميركية والاضطلاع بدور عالمي.

وأوضحت الصحيفة أن من بين ما وصفتها بـ"الأعراض المرضية" التي بدأت تعانيها الولايات المتحدة ما سمته الاختلال الوظيفي لمجلس الأمن الدولي، والأزمة السورية النازفة والاقتصاد الأميركي الذي يضغط على الطبقة الوسطى بأميركا والبطالة التي تعصف بالشباب.

وأشارت إلى أن استطلاعا للرأي أجراه معهد بيو عام 2007 كشف عن أن 39% من الشعب الأميركي يرون أنه ينبغي للرئيس أوباما التركيز على القضايا الداخلية، في مقابل 40% ارتأوا ضرورة تركيزه على الشأن  الخارجي.

 معهد بيو سبق أن أجرى استطلاعا للراي عام 2007 كشف عن أن 39% من الشعب الأميركي يرون أنه ينبغي للرئيس أوباما التركيز على القضايا الداخلية مقابل 40% ارتأوا ضرورة تركيزه على الشأن الخارجي

مزاج أميركي
وقالت الصحيفة إن ذلك المزاج الأميركي هو الذي حدا بالرئيس باراك أوباما إلى الانسحاب من العراق وأفغانستان، وإلى العدول عن توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا والتوجه نحو عقد اتفاق مبدئي مع طهران بشأن البرنامج  النووي الإيراني.

وأضافت أن انكفاء الولايات المتحدة إلى الداخل جعل أوروبا تحذو حذوها وتصبح غير قادرة على الاضطلاع بدور قيادي، وسط طموح روسيا بزعامة الرئيس فلاديمير بوتين لإحياء مجد الاتحاد السوفياتي السابق، ووسط تردد الصين في الحديث عن أي من الأزمتين في سوريا وفي إيران. كما أن الهند مترددة في تحمل المسؤولية العالمية.

يُشار إلى أن مراقبين ومحللين سبق أن تحدثوا عما وصفوه بـ"تضاؤل النفوذ الأميركي" بالعالم، وخاصة في عهد أوباما، ومن ذلك ما يتعلق بضعف الدور الأميركي بشأن الأزمات التي تعصف بالشرق الأوسط.

كما أشاروا إلى أن دور الولايات المتحدة في رسم مستقبل العراق -الذي يعاني من الاضطرابات- آخذ في التراجع، وخاصة بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد، وأن دورها في مصر وسوريا ومناطق أخرى قد تراجع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة