الدلاي لاما ينفي مسؤوليته عن العنف بالتبت   
الثلاثاء 1429/3/12 هـ - الموافق 18/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)

تبتيون يتظاهرون في شمال الهند ضد "قمع" الصين الاحتجاجات في التبت (الفرنسية)

أبدى الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما استعداده للاستقالة كزعيم للإقليم إذا تدهور الوضع هناك، لكنه رفض اتهام الصين له بالوقوف وراء أعمال العنف الدائرة في التبت، مؤكدا أن الوضع خارج عن سيطرته.

وقال الدلاي لاما للصحفيين في دارامسالا بشمال الهند اليوم "إذا كانت الأمور تتجه للخروج عن السيطرة فالخيار حينئذ سيكون أن أستقيل بالكامل، فالاستقالة هي الخيار الوحيد".

وفي تعليقه على أحداث العنف الدائرة في الإقليم، قال "هذه الحركة خارجة عن سيطرتنا، ولست في وضع يخولني القول للتبتيين المقيمين تحت الحكم الصيني ما يجب القيام به".

واعتبر أن العنف خاطئ، ودعا إلى التعايش وعدم تطوير المشاعر المناهضة للصين، وقال "العنف مخالف للطبيعة البشرية ويشبه الانتحار، وحتى لو ضحى ألف تبتي بأرواحهم فذلك لن يؤدي إلى نتيجة".

وعن رؤيته لحل أزمة الإقليم، قال إن استقلال التبت ليس واردا، داعيا التبتيين والصينيين إلى العيش جنبا إلى جنب. وقال للصحافيين "يجب أن نبني علاقات جيدة مع الصينيين، وإذا هدأت المشاعر من الجانبين سنتمكن من العمل".
الدلاي لاما يبدي استعداده للاستقالة (رويترز)  

وتأتي تصريحات الدلاي لاما ردا على اتهامات الصين له بالوقوف وراء أحداث التبت.

اتهام
وأعلن رئيس الوزراء الصيني وين جياباو اليوم أن بلاده تحتفظ "بالكثير من الأدلة التي تثبت أن هذه الحوادث كانت من تنظيم وتدبير وتخطيط وتحريض جماعة الدلاي لاما".

واعتبر أن هذه الأحداث تسعى "لنسف" الألعاب الأولمبية المقرر تنظميها بالصين في أغسطس/آب المقبل، وأضاف "علينا احترام الميثاق الأولمبي وعدم تسييس الألعاب الأولمبية".

وصرح وين للصحفيين في ختام الاجتماع السنوي لمؤتمر الشعب (البرلمان الصيني) بأن ذلك يثبت أن مطالب جماعة الدلاي لاما بالسعي للحصول على الاستقلال والرغبة في حوار سلمي" ليست سوى كذبة".

وردا على سؤال عن احتمال إجراء حوار مباشر مع الدلاي لاما، قال رئيس الوزراء الصيني "حتى تحت تلك الظروف فإن موقفنا الأصلي لم يتغير".

وقال وين "طالما أن الدلاي لاما يرغب في التخلي عما يسمى باستقلال التبت وقبول أن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين فإن بابنا سيكون مفتوحا على مصراعيه".

من جهة أخرى ذكرت وكالة "شينخوا" الصينية الرسمية للأنباء اليوم أن احتجاجات التبت وصلت إلى العاصمة بكين مع تنظيم طلاب من التبت وقفة صامتة خارج إحدى جامعات بكين.

وبدأت الوقفة الصامتة مساء أمس الاثنين فيما يعد تضامنا مع الاحتجاجات المناوئة للصين التي شهدها التبت في الأيام القليلة الماضية.

وتجمع الطلاب في ساحة خارج الجامعة بضاحية هايديان غربي العاصمة بكين حيث حملوا الشموع، ولم ترد أنباء عن وقوع اشتباكات مع الشرطة. وأضافت الوكالة أن الأساتذة أقنعوا الطلاب بالعودة مجددا إلى غرفهم.

من جهة أخرى اعتبر رئيس الوزراء الصيني أن التبت يشكلون مسألة "حساسة" في العلاقات بين الصين والهند التي تحتضن حكومة التبت في المنفى، وقال "نأمل أن تتمكن الحكومة الهندية من إدارة القضية التبتية بشكل صحيح بموجب التوافق بين بلدينا".

وعلى صعيد ردود الفعل الخارجية، دعت بريطانيا الصين إلى "ضبط النفس" وسلوك طريق الحوار. وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند "يتوجب على الحكومة الصينية أن تتحلى بالمسؤولية الملقاة على عاتق دولة كبيرة وقوية وأن تبدأ بحوار جدي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة