أوباما يوجه خطابا يركز على محاربة الإرهاب   
الاثنين 1437/2/26 هـ - الموافق 7/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

يلقي الرئيس الأميركي باراك أوباما خطابا من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض الليلة، من المتوقع أن يتحدث فيه عن ما ستبذله بلاده من جهد للقضاء على ما يوصف بالإرهاب.

كما يستعرض أوباما في خطابه الخطوات الواجب على الحكومة اتخاذها، من أجل أن تبقى البلاد آمنة من أي هجمات مشابهة للحادي عشرة من سبتمبر، أو هجمات باريس الأخيرة.

وتعهد أوباما في وقت سابق السبت بأن الولايات المتحدة "لن تخضع للترهيب" بعد هجوم مسلح في سان بيرناندينو الأربعاء أسفر عن سقوط 14 قتيلا و21 جريحا، وأكد تنظيم الدولة الإسلامية أن منفذيْه مناصران له.

وأوضح البيت الأبيض في بيانه أن "الرئيس سيتحدث في خطابه عن سير التحقيق في الهجوم المأسوي الذي وقع في سان بيرنادينو"، وأضاف أن "الرئيس سيتناول أيضا التهديد الإرهابي بشكل عام بما في ذلك طبيعة التهديد وكيفية تطوره وكيف سنهزمه".

ويتوقع أن يكرر أوباما في خطابه "تأكيد قناعته الراسخة بأنه سوف يتم القضاء على تنظيم الدولة، وبأن الولايات المتحدة يجب أن تستند إلى قيمنا -التزامنا الراسخ بالعدالة والمساواة والحرية- للانتصار على الجماعات الإرهابية التي تستخدم العنف لنشر أيديولوجية مدمرة".

ويعود آخر خطاب ألقاه أوباما من المكتب البيضوي إلى أغسطس/آب 2010، عندما أعلن انتهاء العمليات القتالية في العراق.

وأعلنت وزيرة العدل لوريتا لينش الأحد في مقابلة مع شبكة "أن بي سي"، أن أوباما سيتطرق إلى الإجراءات الأمنية المتخذة "ليس فقط منذ الحادي عشر من سبتمبر، بل منذ هجمات باريس" التي أوقعت نحو 130 قتيلا.

وتوقعت أيضا أن يطلب الرئيس الأميركي من الكونغرس "التحرك"، ومن الأميركيين "عدم الاستسلام للخوف".

وكان تنظيم الدولة قد أكد السبت عبر إذاعة "البيان" الناطقة باسمه أن اثنين من "أنصاره" نفذا هجوم سان بيرنادينو من دون أن يعلن مسؤوليته عنه رسميا.

وقال البيت الأبيض السبت إن فريقا من كبار المسؤولين من بينهم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي ووزيرة العدل ووزير الأمن القومي جيه جونسون، أبلغ الرئيس أوباما أنه "ليس هناك أي مؤشر حتى الآن على أن القاتلين كانا ينتميان إلى مجموعة منظمة أو أنهما جزء من خلية إرهابية أوسع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة