إجبار البعثة الفلسطينية بواشنطن على تغيير مقرها   
الجمعة 1423/1/30 هـ - الموافق 12/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن عبد الرحمن
أجبرت بعثة السلطة الوطنية الفلسطينية في واشنطن على مغادرة مقرها الذي تشغله منذ 15 عاما. وأكد مسؤول بالبعثة أن صاحب البناية التي يوجد بها المقر رفض تجديد عقد الإيجار بسبب تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

وأرجع مبعوث السلطة إلى واشنطن حسن عبد الرحمن هذا الموقف إلى أن صاحب البناية يهودي ومؤيد بشدة للسياسات الإسرائيلية. وأشار عبد الرحمن إلى أن وزارة الخارجية الأميركية كانت "متعاونة جدا" وأن المساعي جارية للعثور على بناية أخرى في واشنطن.

من جهته ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر أن هذه قضية بين منظمة التحرير الفلسطينية والمالك, مشيرا إلى أن إبعادهم ليس ناجما عن أي تحرك من جانب الإدارة الأميركية. وأوضح ريكر أن مكتب البعثة ليس سفارة ولا يتمتع بالحصانة والامتيازات الممنوحة للبعثات الدبلوماسية.

وقبل توقيع اتفاقيات أوسلو بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في سبتمبر/ أيلول
1993 وقيام السلطة الفلسطينية كانت البعثة الفلسطينية تعمل في مكاتب الجامعة
العربية في واشنطن.

وقبيل توقيع هذه الاتفاقيات كانت الولايات المتحدة تعتبر الممثلية التي كانت تتبع منظمة التحرير الفلسطينية "إرهابية" وسبق أن أغلقت مكاتبها عام 1987. يشار أيضا إلى أن حسن عبد الرحمن يحمل جواز سفر أميركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة