مجلس الأمن يمدد مناقشاته عن مصير الصحراء الغربية   
الأربعاء 1424/1/24 هـ - الموافق 26/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات عسكرية تابعة لجبهة البوليساريو (أرشيف)
تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يطالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتقديم تقرير للمجلس بحلول التاسع عشر من مايو/ أيار القادم بشأن ردود فعل الأطراف المعنية على خطة سلام جديدة قدمها
جيمس بيكر المبعوث الخاص للأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

وقد مدد مجلس الأمن الدولي المناقشات بشأن هذه الخطة التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية نزاع الصحراء الغربية شهرين آخرين حتى الحادي والثلاثين من مايو/ أيار القادم بعد أن كان من المقرر انتهاء تفويض بعثة الأمم المتحدة المؤلفة من 612 مراقبا عسكريا وجنديا و62 ضابط شرطة بعد أقل من أسبوع.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة إلى مجلس الأمن إنه كان طلب من الأطراف المعنية تقديم آرائها بشأن الخطة بحلول أوائل الشهر الجاري، لكن البعض لم يف بهذا الوعد.

ولم يكشف جيمس بيكر علنا عن خطته، لكن دبلوماسيين اطلعوا عليها أفادوا بأنها تقوم على جعل الصحراء الغربية جزءا متمتعا باستقلال شبه ذاتي لفترة انتقالية من أربع إلى خمس سنوات، على أن يجرى بعد ذلك استفتاء لتخيير سكان المنطقة بين الاستقلال أو البقاء جزءا من المغرب. وكانت جهود الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء على تقرير مصير المنطقة توقفت بسبب الخلافات على من يحق له الإدلاء بصوته مع اتهام جبهة البوليساريو بمحاولة تضخيم قوائم الناخبين.

ومن المعروف أن الصحراء الغربية الغنية بالفوسفات والتي يتوقع أن بها مكامن نفطية بحرية كانت تعتبر مستعمرة لإسبانيا حتى عام 1975 واستولى عليها المغرب عقب الاستقلال، مما دفع جبهة البوليساريو التي تسعى إلى استقلال المنطقة إلى شن حرب عصابات متقطعة إلى أن سرى وقف إطلاق النار عام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة