شارون يستعد لانتخابات مبكرة   
الاثنين 3/6/1423 هـ - الموافق 12/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
قالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم إن رئيس الوزراء أرييل شارون يستعد لخوض انتخابات مبكرة في يناير/ كانون الثاني 2003 إذا لم يصوت حلفاؤه في الحكومة من حزبي العمل وشاس إلى جانب مشروع موازنة متقشف أثناء عملية التصويت النهائية عليه بالكنيست في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأوضحت الإذاعة أن شارون أبلغ زعيم شاس إيلي يشائي قبل فترة أنه يعتزم المضي قدما حتى النهاية من أجل إقرار مشروع موازنة عام 2003. وكان المشروع أقرته الحكومة الإسرائيلية بصعوبة يوم 30 يوليو/ تموز بعد أن صوت ضده وزراء حزبي العمل وشاس.

وتشير الإذاعة إلى أن شارون يعتزم إعفاء وزراء الحزبين في حكومته الذين يصوتون ضد المشروع في الكنيست، ومن ثم يطلب الضوء الأخضر من الرئيس موشي كتساف لحل البرلمان وتنظيم انتخابات خلال 90 يوما. ويفترض أن تجرى الانتخابات التشريعية المقبلة في إسرائيل يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2003، وقد أكد شارون حتى الآن أن الانتخابات ستجرى في موعدها المقرر.

ويتعين على حزبي الليكود والعمل في حال إقرار الانتخابات المبكرة أن يقدما موعد انتخاباتهما الحزبية لتعيين مرشح لرئاسة الحكومة، حيث يواجه شارون داخل الليكود منافسه على قيادة الحزب رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو.

ويواجه وزير الدفاع وزعيم حزب العمل بنيامين بن إليعازر منافسين على قيادة الحزب هما رئيس لجنة الدفاع والخارجية في الكنيست حاييم رامون ورئيس بلدية حيفا الجنرال المتقاعد إبراهام ميتزا.

من جهة أخرى أعلن رئيس الأركان الإسرائيلي السابق الجنرال شاؤول موفاز تخليه عن فترة إجازته والتي لا يحق له خلالها القيام بنشاطات سياسية. وسيكون باستطاعة موفاز في ضوء هذا القرار أن يقدم ترشيحه باسم أحد الأحزاب بعد فترة ستة أشهر. ويرجح المراقبون أن ينضم موفاز المعروف بتشدده إلى حزب الليكود لجانب شارون.

واستنادا إلى آخر استطلاع للرأي نشر الجمعة الماضي في صحيفة يديعوت أحرونوت فإن شعبية شارون تدنت تسع نقاط خلال ثلاثة أسابيع لكنه ما زال يملك كل الفرص للفوز بالانتخابات القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة