طالبان تنفي صلتها بتاجر مخدرات معتقل بواشنطن   
الثلاثاء 1426/3/18 هـ - الموافق 26/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)
 طالبان أكدت أنها حاربت المخدرات وحظرت زراعتها (الفرنسية-أرشيف)
نفت حركة طالبان الأفغانية السابقة أن يكون أحد أكبر مهربي المخدرات المعتقل لدى الولايات المتحدة قد دعمها.

وقال المتحدث باسم الحركة عبد الحي مطمئن إن الاتهام بمساعدة تاجر المخدرات بشير نورضاي للحركة يعتبر "ستارا لإخفاء  تورط آخرين", مؤكدا أن حركته حاربت كثيرا المخدرات وحظرت زراعة الخشخاش.

وأضاف مطمئن أن نورضاي كان رجلا قويا وأنه لم يكن بحاجة لدعم طالبان التي -أطاحت بها الولايات المتحدة في العام 2002- أو أن يقدم الدعم لها.

وكان مدع أميركي قد أكد أن نورضاي متهم بالتآمر لاستيراد كمية من الهيروين بقيمة 50 مليون دولار إلى الولايات المتحدة وأوروبا بالإضافة إلى تقديم أسلحة ورجال لنظام طالبان.

وصرح المدعي ديفد كيلي أن نورضاي كان متجها إلى نيويورك عندما اعتقلته إدارة مكافحة المخدرات مؤكدا أن واشنطن تسعى للحصول على 50 مليون دولار على الأقل من الأرباح غير المشروعة التي حققها نورضاي.

وطبقا للاتهام فإن سلطات طالبان استولت على سيارة شحن محملة بمادة المورفين في أفغانستان في وقت سابق من عام 1997 واتضح أن تلك السيارة تعود ملكيتها لنورضاي.

ويواجه نورضاي في حال إدانته عقوبة السجن لفترة تتراوح بين عشر سنوات كحد أدنى والسجن مدى الحياة كحد أقصى.

يذكر أن الرئيس جورج بوش كان قد اعتبر نورضاي في يونيو/حزيران الماضي من أكبر مهربي المخدرات بموجب قانون أميركي يحدد أسماء المهربين الذين يمثلون خطرا على الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة