صقور واشنطن تسيطر على الاستخبارات   
الأحد 1427/4/8 هـ - الموافق 7/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:11 (مكة المكرمة)، 7:11 (غرينتش)

نبهت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الأحد إلى سيطرة صقور واشنطن على الاستخبارات على ضوء استقالة مدير سي آي إيه وتعيين خلف له، وتحدثت عن التزام بوش الجديد القديم بالأمن الإسرائيلي، كما قالت إن اتفاق السلام في دارفور خطوة أولى في مشوار طويل.

"
استقالة غوس أو الإطاحة به كادت تمر دون أسئلة لو أنها جرت في ظروف طبيعية إلا أن الظروف التي واكبتها تضع الكثير من علامات الاستفهام خاصة أن غوس كان من أقرب المخلصين لبوش
"
الوطن السعودية
سيطرة صقور

لم تستغرب افتتاحية الوطن السعودية التغيير الذي حصل في وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" بخروج بورتر غوس من إدارتها وقرب مجيء مرشح الصقور في الإدارة مايكل هايدن الذي يعمل نائبا لجون نيغروبونتي مدير جهاز الاستخبارات الوطنية الأميركية.

وتصف الاثنين بأنهما من صقور الإدارة إذ سبق لنيغروبونتي أن عمل رئيسا للبعثة الأميركية بمجلس الأمن قبل احتلال العراق، ثم أشرف على إنشاء البعثة الدبلوماسية بالعراق قبل أن تسند إليه إدارة جهاز الاستخبارات الذي استحدثه بوش في إطار ما سماه الإصلاحات داخل أجهزة الاستخبارات في أعقاب هجمات سبتمبر/ أيلول.

وقالت إن أمر الاستقالة كاد يمر دون أسئلة لو أنها جرت في ظروف طبيعية، إلا أن الظروف التي واكبت الاستقالة أو الإطاحة تضع الكثير من علامات الاستفهام، خاصة أن غوس كان من أقرب المخلصين لبوش وهو من أتى به إلى "سي. آي. إيه" بعد استقالة مديرها السابق جورج تينت.

ومن تلك الأسئلة العلاقة غير الحميمة التي حكمت وكالة الاستخبارات المركزية والبنتاغون في ظل قيادة دونالد رمسفيلد ومساعده السابق دوغلاس فايث الذي يرتبط بعلاقات وثيقة لا يستبعد أن تكون استخبارية مع إسرائيل، حسب الصحيفة.

بوش وإسرائيل أولا
قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إنه ليس جديدا أو غريبا أن يعلن الرئيس الأميركي جورج بوش التزام الولايات المتحدة القوي والدائم الذي لا يتزعزع بأمن إسرائيل، إنما الجديد هو الزمان والمكان.

فقد اختار بوش اللجنة اليهودية الأميركية والذكرى المئوية لتأسيسها، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، ليجدد تعهده بأمن إسرائيل، بهذا المستوى من التشديد والتأكيد.

وأشارت إلى أن اللجنة المذكورة تعد واحدة من أبرز اللوبيات الصهيونية التي تعمل على حماية المصالح الإسرائيلية ولها نفوذ واسع في صنع قرار الإدارة الأميركية.

واعتبرت أن بوش أراد أن يعلن هذا الالتزام من على منبر يهودي واسع النفوذ والتأثير، لأن ما يقوله هنا له معنى سياسي خاص في درجة ومدى تطابق مصالح وأهداف الإدارة الأميركية مع المصالح والأهداف الإسرائيلية، خاصة ما يتعلق بأمنها الذي صار جزءا من الأمن الأميركي على المستوى الإستراتيجي العالمي، وتحديدا ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط.

"
المطلوب الآن إرادة سياسية حقيقية من جانب الحكومة لتطبيق الاتفاق حتى يحل السلام بدارفور ويقتنع الرافضون له بأن الخرطوم تسعي حقا لإنهاء الأزمة
"
الراية القطرية
سلام دارفور خطوة أولي

في الشأن السوداني اعتبرت افتتاحية الراية القطرية أن اتفاق السلام في دارفور خطوة أولي في مشوار طويل، يؤمل أن يكون بداية لعودة الوئام والسلام بين الحكومة السودانية وحركات التمرد.

وقالت إن الاتفاق ينص على إجراء استفتاء يدلي فيه أهل دارفور برأيهم في التقسيم الإداري للإقليم، ويمنح الحركات المتمردة فرصة لبدء عملية الاندماج، كما يلزم الخرطوم بنزع سلاح مليشيا الجنجويد.

ومع توقيع الحكومة وفصيل الغالبية في الحركة الرئيسية، حركة تحرير السودان، اتفاق السلام في دارفور الذي اقترحه الاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي يكون المطلوب الآن هو إرادة سياسية حقيقية من جانب الحكومة لتطبيقه، حتى يحل السلام في دارفور ويقتنع الرافضون للاتفاق بأن الخرطوم تسعى حقا لإنهاء الأزمة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه باستثناء حق تقرير المصير فإن اتفاق السلام في دارفور يستند للمبادئ الأساسية التي أتاحت التوصل إلى تسوية لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب السودان، وهي نزع أسلحة المتمردين والمليشيا وتقاسم أكثر عدلا للسلطة والثروة وحكم ذاتي أوسع، رغم أن الطريق إلى إنهاء العنف في دارفور مازال طويلا ومحاطا بالشكوك.

وتطرح الصحيفة أسئلة كثيرة حول من الذي سيلزم بقية الفصائل بوضع السلاح، ومن يضمن عدم تعرض المواطنين للهجوم من قبل الجماعات التي لم توقع.

وقالت إن هذه الأسئلة وغيرها تحتاج لإجابات عاجلة ومواقف سريعة، يجب أن تتخذ بواسطة المجتمع الدولي الذي كان حرصه كله مكرسا للضغط على الحكومة دون حركات التمرد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة