الفئران تميز بين لغات البشر   
الخميس 3/12/1425 هـ - الموافق 13/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

الفئران تميز بين اللغات البشرية
توصل باحثون إسبانيون إلى أن الفئران يمكنها الاستعانة بإيقاع اللغات البشرية للتمييز بين اللغتين الهولندية واليابانية.

وحسب نتائج الدراسات التي أجراها الباحثون فإن الحيوانات وبخاصة الثدييات اكتسبت مهارات تؤكد استخدام اللغة والتعامل بها في وقت طويل قبل تطور اللغة ذاتها، وأكدوا أن هذه النتائج تتماتل بشكل كبير مع البيانات المتوفرة عن بالغين وحديثي الولادة من بني البشر وقرود الطمارين.

واعتمدت الدراسة التي نشرت في دورية علم النفس التجريبي عمليات السلوك الحيواني التي تصدرها جمعية علم النفس الأميركية، على اختبارات أجراها عالم الأعصاب خوان تورو وزملاء له بحديقة حيوان برشلونة العلمية على فأر بالغ، واستعان الباحثون باللغتين الهولندية واليابانية لأنهما استخدمتا من قبل في اختبارات مماثلة ولتباينهما الشديد في استخدام المفردات والإيقاع والتركيب.

ودربت الفئران على الاستجابة للغة الهولندية أو اليابانية مع تحفيز هذه الاستجابة عن طريق الطعام، وبعد ذلك قسمت الفئران إلى أربع مجموعات إحداها سمعت اللغتين يتحدث بهما متحدث أصلي، والثانية سمعت حديثا مركبا، والثالثة سمعت جملا من اللغتين ينطق بها أشخاص مختلفون، والرابعة سمعت تسجيلا عكسيا من اللغتين.

ولم تظهر الفئران -التي كوفئت لاستجابتها للغة اليابانية- استجابة للغة الهولندية، كما أن الفئران التي دربت على التعرف على اللغة الهولندية لم تستجب للغة اليابانية المنطوقة.

كما لم تفرق الفئران بين اللغتين عند تشغيل عكسي لهما، وقال الباحثون في تقريرهم إن النتائج أظهرت أن الفئران يمكنها التمييز بين الجمل العادية عندما ينطق بها متحدث واحد وليس عندما يتلفظ بها أشخاص مختلفون، ولا يمكنها التمييز بين اللغات عندما يتحدث بها أشخاص مختلفون.

وأكد الباحثون أن الأطفال حديثي الولادة لديهم نفس المشكلة، رغم أن قرود الطمارين يمكن أن تفرق بين اللغات بسهولة حتى لو تحدث بها أشخاص مختلفون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة