واشنطن دفعت فدية لإطلاق أميركيين احتجزتهم إيران   
الأربعاء 1437/11/1 هـ - الموافق 3/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن الولايات المتحدة دفعت سرا فدية لإطلاق سراح مواطنين أميركيين كانوا محتجزين في إيران مطلع العام الحالي، أحدهم مراسل صحيفة واشنطن بوست.

ووفق الصحيفة، فإن الإدارة الأميركية دفعت أربعمئة مليون دولار لطهران من أجل إطلاق سراح أربعة أميركيين، موضحة أن الصحف الإيرانية أوردت أخبارا قالت فيها إن المبلغ سدد من أجل إطلاق سراح المواطنين الأميركيين.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد في يناير/كانون الثاني الماضي أن بلاده ستعيد مبلغ أربعمئة مليون دولار إلى إيران، بسبب عدم تسليم طائرات حربية في صفقة تم الاتفاق عليها بين الجانبين قبل الثورة الإيرانية.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن الخبر كان مفاجئا، وهو ما يضع الإدارة الأميركية الحالية في حرج كبير، خاصة أمام الجمهوريين الذين كانوا ولا زالوا يعارضون الاتفاق النووي مع إيران.

وأضافت أن الصحيفة كشفت أن نقل الأموال كان سرا من بنوك مركزية في أوروبا بواسطة طائرة شحن إلى طهران، وأن ذلك تزامن مع إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين.

وأشارت إلى أن الخارجية الأميركية أكدت أنه لا علاقة لتسليم الأربعمئة مليون دولار بشكل سري وبين إطلاق سراح المحتجزين، وهو ما يتناقض مع التصريحات الواردة من طهران بأن هذا المبلغ كان فدية من أجل إطلاق سراح الأميركيين.

وكانت السلطات القضائية الإيرانية أفرجت عن أربعة أميركيين من أصول إيرانية في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، وقال المدعي العام في محكمة الثورة في طهران إن الإفراج جاء في سياق قرارات وتوصيات لمجلس الأمن القومي بإيران ومصالح البلاد العليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة