توقيف ثلاثة جنود أميركيين تشاجروا في كوريا الجنوبية   
الأحد 1423/10/11 هـ - الموافق 15/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من تظاهرة الاحتجاج في كوريا الجنوبية أمس
أعلنت الشرطة الكورية الجنوبية اليوم توقيف ثلاثة جنود أميركيين في العاصمة سول بسبب مشاجرة مع مواطنين بعد ساعات من تنظيم مظاهرة حاشدة ضد الوجود الأميركي هناك.

واندلع عراك بعد منتصف مساء السبت قرب القاعدة الأميركية الرئيسية في سول على بعد أربعة كيلومترات من وسط المدينة. وتم تسليم الجنود إلى السلطات العسكرية الأميركية.

وقالت الشرطة إن الجنود تشاجروا مع سائق سيارة أجرة وراكبين. وقالت وكالة أنباء كوريا الجنوبية إن الشجار بدأ عندما توقفت سيارة يقودها رقيب أميركي برفقة جنديين فجأة في الشارع مما أثار احتجاج سائق سيارة الأجرة. وعرض التلفزيون صور كوريين مصابين بخدوش وعلى ملابسهم بقع من الدم.

ووقع الحادث بعد تظاهرة احتجاج مساء أمس حمل فيها آلاف الأشخاص الشموع واحتشدوا أمام السفارة الأميركية في العاصمة. وسارت التظاهرات التي ضمت حوالي 50 ألف شخص في شوارع سول وعدد من المدن الكورية الجنوبية احتجاجا على تبرئة جنديين أميركيين تسببا في مقتل فتاتين بشمال سول في يونيو/ حزيران الماضي عندما دهستهما عربة عسكرية كانا يقودانها.

وتعد تظاهرة الاحتجاج هذه الأضخم من نوعها منذ تبرئة الجنديين من تهمة القتل غير العمد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وهتف بعض المتظاهرين مطالبين برحيل 37 ألف جندي أميركي فورا عن كوريا الجنوبية. وسجلت في التظاهرات بعض الأحداث العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين الذين قام بعضهم برشق زجاجات حارقة، كما حاول البعض اختراق الطوق الأمني في محاولة لدخول قواعد أميركية. وأحرق طلاب مشاركون في التظاهرة أعلاما أميركية ضخمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة