إسرائيل تستهدف رجلين حاولا التسلل من الجولان   
السبت 1435/5/29 هـ - الموافق 29/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:50 (مكة المكرمة)، 2:50 (غرينتش)
الجيش الإسرائيلي عزز وجوده بالجولان في ظل الأحداث المضطربة التي تشهدها سوريا (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن جنوده أطلقوا النار مساء الجمعة على شخصين كانا يحاولان التسلل من الجانب السوري لهضبة الجولان.

وقال بيان عسكري إن جنودا رصدوا مسلحين مشبوهين كانا يتسللان عبر اختراق السياج الأمني عند خط فك الاشتباك بين إسرائيل وسوريا في الجولان.

وأضاف البيان أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار وأصاب الشخصين، دون أن يحدد هويتهما أو مصيرهما. 

من جهته أفاد موقع إخباري إسرائيلي يدعى "واينت" أن الرجلين قتلا، لكن متحدثة باسم الجيش لم تتمكن من تأكيد حالتهما، ولم يتضح إلى أي جهة ينتميان.

ويأتي هذا الحادث بعد عشرة أيام من هجوم إسرائيلي على أهداف داخل سوريا أدى إلى مقتل شخص وجرح سبعة آخرين، ردا على إصابة أربعة جنود إسرائيليين في تفجير قنبلة زرعت على طريق قرب الحدود السورية في مرتفعات الجولان.

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تحتل منذ العام 1967 نحو 1200 كلم2 من هضبة الجولان السورية التي ضمتها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي، في حين تسيطر سوريا على قرابة 510 كلم2 من الهضبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة