سينغ ينفي توسط السعودية بين الهند وباكستان   
الأحد 26/10/1421 هـ - الموافق 21/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دافع وزير الخارجية الهندي عن برنامج بلاده للتسلح النووي, وأكد أن الهند ستمضي قدما في هذا البرنامج. وقال جاسوانت سينغ في مؤتمر صحافي عقده في ختام زيارة للسعودية استمرت ثلاثة أيام, إن برنامج الهند النووي مكشوف وليس موجها ضد أي دولة في إشارة على ما يبدو إلى باكستان التي تقيم معها السعودية علاقات وثيقة.

وأكد سينغ أن الهند غير متعجلة في التسلح النووي الذي قال إن ظروفا خارجية أملته على الهند على حد تعبيره. وأشار في هذا السياق إلى أن نيودلهي أجرت تجربتها الأولى على أول صاروخ من صنع هندي قادر على حمل رؤوس نووية في أبريل/نيسان 1999 وقامت بالتجربة الثانية قبل أسبوعين.

ونفى سينغ في سياق آخر أن تكون محادثاته مع المسؤولين السعوديين قد تطرقت إلى وساطة سعودية لتخفيف حدة التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد وقال إن تلك المحادثات تركزت على "سبل تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات وخصوصا على الصعيد الاقتصادي".

وكان الوزير الهندي وقع مع نظيره السعودي مذكرة تفاهم للتنسيق والتشاور بين البلدين تتيح لهما تبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد سينغ "تطابق وجهات النظر بين الهند والسعودية حيال الأوضاع الإقليمية والدولية", وقال إن "أمن منطقتي الخليج وشبه القارة الهندية غير قابل للفصل".

واستبعد الوزير الهندي أن يكون لعلاقات بلاده مع إسرائيل أي تأثير على علاقات نيودلهي مع العالم العربي, وأشار في هذا السياق إلى وجود علاقات بين دول عربية وإسرائيل.

يشار إلى أن أكثر من مليون هندي يعملون في السعودية وهم أكبر جالية أجنبية في المملكة وتبلغ تحويلاتهم السنوية حوالي أربعة مليارات دولار.

وكان سينغ وصل الجمعة إلى الرياض في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية هندي للسعودية منذ أكثر من عشرة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة