قتلى بقصف لحمورية ومعارك عنيفة بحلب   
الثلاثاء 1434/12/3 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

قتل العشرات أمس جراء استهداف قوات النظام السوري بلدة حمورية بقصف جوي، إضافة إلى بلدات أخرى في ريف العاصمة. وشن سلاح الجو عدة غارات على بلدات في ريف إدلب، وسقط قتلى آخرون في الحسكة وطرطوس ودرعا جراء استهدافهم من قوات النظام. من جهتهم أعلن الثوار إسقاط طائرة حربية في درعا. وقد شرعت قوات النظام بالزحف نحو مدينة السفيرة في ريف حلب، حيث يحاول مقاتلو المعارضة التصدي للهجوم

وأفاد مركز صدى الإعلامي بأن عشرين شخصا على الأقل قتلوا جراء استهداف قوات النظام بلدة حمورية بريف دمشق.

وأوضح ناشطون أن سلاح الجو شن غارتين على البلدة، استهدف خلالهما أحياء سكنية وأوقع قتلى وجرحى حالة بعضهم خطرة، كما شمِل القصف مدينة عربين والزبداني ومعضمية الشام، وعدة قرى في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي دمشق، قال مصدر مسؤول من المعارضة المسلحة إن لواء "سيف الشام" قتل أكثر من خمسة وعشرين شبيحاً في حي مشروع دمر بدمشق.

وجاء في بيان صادر عن اللواء أن مقاتليه فجروا سيارة مفخخة عن بُعد عند حاجز الوزان العسكري في مدخل الحي، مما أسفر عن مقتل جميع الموجودين من عناصر الأمن والشبيحة، فضلاً عن احتراق السيارات العسكرية المجاورة.

وتكمن أهمية العملية في قربها من اللواء مائة وخمسة ومساكن الحرس الجمهوري بدمشق.

معارك حلب
في غضون ذلك، أفاد ناشطون أن طيران جيش النظام ومروحياته ألقت عشرات "البراميل المتفجرة" والصواريخ الموجهة على قريتي "أبو دريخة " و "أبو جرين" وترافق ذلك مع هجوم بالدبابات والجنود, وقصف براجمات الصورايخ.

وتقع هاتان القريتان شرق مدينة السفيرة, حيث يحاول جيش النظام السيطرة عليهما لتتم له السيطرة على كافة الطرق المؤدية "لمعامل الدفاع" حيث تخوض قوات المعارضة معارك عنيفة في تصديها لهجمات قوات النظام.

وقد شن سلاح الجو أيضا عدة غارات على بلدتي كفر لاته والرامي بريف إدلب (شمالي البلاد)، كما ألقى براميل متفجرة على مدينة سراقب في ريف المدينة، مما أوقع قتلى وجرحى من المدنيين.

في أثناء ذلك، تجددت الاشتباكات بين كتائب الجيش الحر وقوات النظام في معرة النعمان قصف خلالها الحر عدة مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام وحقق إصابات مباشرة.

وفي محافظة الحسكة (شمال شرق) قال ناشطون إن ما لا يقل عن 15 شخصا لقوا حتفهم وجرح آخرون جراء قصف قوات النظام بلدة الشدادي بريف الحسكة.

وأفادت شبكة شام بأن الطيران الحربي استهدف منذ ساعات الصباح إحدى الأسواق التجارية داخل المدينة، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى، فضلا عن تدمير عدد من المحال التجارية. وأضافت الشبكة أن القصف استهدف أيضاً إحدى المدارس وأوقع فيها قتلى وجرحى.

وفي محافظة طرطوس بغربي سوريا, أسفرت العملية العسكرية التي تشنها القوات النظامية منذ أيام على بلدة المتراس ذات الغالبية التركمانية عن مقتل ما لا يقل عن أحد عشر شخصا.

ونشرت شبكة شام اليوم أسماء القتلى, وقالت إن بينهم أربعة أُعدموا, وذكرت لاحقا أنه تم العثور على عدد كبير من الجثث في الأحراش المحيطة بالبلدة.

المعارضة السورية تمكنت من إسقاط عدة طائرات حربية للنظام سابقا (الجزيرة-أرشيف)

إسقاط طائرة
ومن درعا (جنوبي سوريا) أفاد شهود عيان ونشطاء بأن قوات المعارضة تمكنت اليوم من إسقاط طائرة حربية تابعة للنظام.

وقال الشهود إن الطائرة هوت فوق منطقة إنخل (50 كم شمال غرب درعا) وهبط الطيار بمظلته دون معرفة مصيره.

من جهة أخرى، تظاهر الآلاف في مخيم اليرموك بدمشق -الذي تقطنه مئات آلاف من اللاجئين الفلسطينيين- ضد الحصار المفروض على المخيم من قبل قوات النظام.

وطالب المتظاهرون بإدخال مساعدات غذائية ومواد طبية إلى الحي المنكوب وإيقاف القصف.

وحمل المتظاهرون شعارات وأعلاما فلسطينية وأغصان زيتون. وذكر ناشطون أن عناصر من  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وقوات النظام أطلقوا النار على المظاهرة، مما أدى إلى مقتل متظاهر واحد وجرح آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة