اتهام خليجي للحوثيين وصالح بعرقلة الحوار اليمني   
الجمعة 1437/5/12 هـ - الموافق 19/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)

استنكر وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون الخليجي ما وصفوه بتعنّت مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وسعيهما لعرقلة إعادة المشاورات السياسية تحت إشراف أممي استنادا إلى المبادرة الخليجية وقرارات الحوار الوطني.

ودان الوزراء في اجتماعهم الاستثنائي الذي عقد في الرياض، اعتداءات مليشيا الحوثي وقوات صالح العشوائية على المناطق الجنوبية الحدودية للسعودية مع اليمن واستهداف المدنيين فيها.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن بيان صادر عن الاجتماع أن المشاركين اعتبروا تلك الاعتداءات "جرائم حرب وانتهاكاَ صارخاَ لقواعد القانون الدولي".

وبحسب البيان تدارس وزراء الإعلام تطورات الأوضاع الإنسانية في اليمن، و"الانتهاكات" التي يرتكبها الحوثيون وقوات صالح عبر استهدافهم المدنيين وقصفهم المتعمد للمناطق السكنية والمرافق الطبية واستخدام الألغام المحرمة دولياً وحصار مدينة تعز وتعطيلهم المتعمد للعمليات الإغاثية.

وأفاد البيان بأن "تعطيل هذه الأعمال الإنسانية يشكل جريمة حرب أخرى في ضوء قواعد القانون الدولي، ناهيك عن الخروج على القيم العربية والإسلامية والإنسانية".

رعاية الإرهاب
في الأثناء اتهم وزير الإعلام السعودي عادل الطريفي إيران برعاية الإرهاب في المنطقة والسعي لتفكيك دول عربية، وقال إن إيران لن يكون لها موطئ قدم في الوطن العربي.

ومنذ 26 مارس/آذار الماضي يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية قصف مواقع تابعة لـجماعة الحوثي وقوات صالح ضمن عملية "عاصفة الحزم" قبل أن تعقبها يوم 21 أبريل/نيسان عملية "إعادة الأمل" قيل إن من أهدافها شقا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في البلاد، إلى جانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة