مدرسة تحظر على تلاميذها الحديث بغير الألمانية   
السبت 28/12/1426 هـ - الموافق 28/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

التلاميذ ملزمون بالتخاطب بالألمانية في فناء المدرسة (الجزيرة نت)

برلين - خالد شمت

أثار إلزام إحدي مدارس العاصمة الألمانية لتلاميذها بعدم التخاطب فيما بينهم إلا باللغة الألمانية جدلاً داخل المجتمع الألماني الذي أنقسم بين مؤيدين ومعارضين لإجراء المدرسة.

وأصدرت إدارة مدرسة هربرت هوفر الثانوية الفنية - التي يمثل التلاميذ الأجانب أكثر من 90% من تعداد التلاميذ المسجلين فيها – قرارا إداريا يحظر علي جميع تلاميذها الحديث داخل فناء المدرسة أو مبانيها الإدارية خلال فترة الفسحة بلغة أخري غير اللغة الألمانية.

وجاءت أغلب ردود الفعل المعارضة للقرار من منظمات وشخصيات ممثلة للأقلية التركية ومن حزب اليسار الجديد وحزب الخضر حيث شن الإتحاد التركي في ولايتي برلين و براندنبورج هجوما حادا علي قرار المدرسة وأستبعد أن يكون له بعد تربوي أو أن يؤدي إلي تعزيز أجواء التعايش السلمي بين أفراد الثقافات المتعددة الموجودة في المجتمع الألماني.

وأعتبر المتحدث باسم الإتحاد إيرين نسال أن استخدام أساليب الحظر و الإكراه في تعليم اللغة الألمانية ربما أدت إلي زيادة نفور التلاميذ ذوي الأصول الأجنبية منها و إصرارهم علي لحديث بلغاتهم الأم، وشدد علي عدم وجود سند قانوني يخول لوزير التربية المحلي في برلين أو لمديرة مدرسة هربرت هوفر بحظر حديث التلاميذ خارج فصول الدراسة بلغة أجنبية.

من جانبها رأت رئيسة حزب الخضر المعارض كلوديا روث أن الاندماج لا يمكن تحقيقه بفرض رقابة علي لغة تخاطب التلاميذ في أفنية المدارس.

وبدوره وصف المتحدث بأسم الهيئة البرلمانية لحزب الخضر في برلمان برلين المحلي أوزجان موتلو قرار مدرسة هربرت هوفر بأن له طابع تمييزي ويخالف البند الثالث من الدستور الألماني الرافض لكافة صور التمييز بسبب اللغة أو الدين أو الجنس.

"
وزير التربية المحلي في ولاية برلين أيد قرار المدرسة نافيا أن يمثل تعديا علي الهويات الثقافية للتلاميذ الأجانب.

"
مؤيدون للقرار

وفي تصريح للجزيرة نت عبر وزير التربية المحلي في ولاية برلين د. كلاوس بوجر عن تأييده لقرار المدرسة ونفي أن يمثل تعديا علي الهويات الثقافية للتلاميذ الأجانب.

وشدد الوزير علي قيام إدارة المدرسة بمراقبة تنفيذ القرار بشكل تربوي يبتعد عن العقوبات ويركز علي تذكير التلاميذ المخالفين بأهمية إتقان اللغة الألمانية في حصولهم علي فرص معيشية أفضل داخل المجتمع الألماني مستقبلا ً .

ومن جانبه رحب نائب رئيس البرلمان الألماني فولفجانج تيرزا بحظر مدرسة هربرت هوفر علي تلاميذها الحديث بأي لغة أجنبية داخل المدرسة ، وأعتبر القرار أسهاما مهما في تفعيل سياسة الاندماج، ودعا إلي تعميمه في المدارس الألمانية ذات الكثافة المرتفعة من التلاميذ الأجانب .

ووصفت نقابة المعلمين الألمان لقرار المدرسة بأنه مفيد لاندماج التلاميذ ذوي الأصول الأجنبية ويحول دون تشكيل مجتمعات موازية داخل المجتمع الألماني .


ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة