اعتقال محتجين بتونس بمظاهرة ضمن حملة "وينو البترول"   
الأحد 1436/8/19 هـ - الموافق 7/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

اعتقلت قوى الأمن التونسية عشرات المتظاهرين الذين كانوا ينوون تنفيذ وقفة احتجاجية أمس في أكبر شارع بالعاصمة تونس ضمن حملة "وينو البترول" (أين البترول) التي تطالب بالشفافية ومكافحة الفساد في قطاع الطاقة.

واستعملت عناصر الشرطة القوة لمنع مئات المحتجين من الوصول إلى المكان المقرر للوقفة، واعتدوا بالعنف على بعض الصحفيين والمحتجين قبل أن تعتقل بعضهم، وفقا لوكالة الأناضول.

ومنذ صباح السبت، دفعت قوات الشرطة بتعزيزات أمنية كبيرة إلى شارع الحبيب بورقيبة، ونشرت عناصرها في الشوارع الرئيسية والطرق القريبة منه.

وتشهد عدة مدن تونسية تحركات احتجاجية داعمة لهذه الحملة، على غرار مدينة دوز (جنوبي البلاد)، التي تحولت فيها المظاهرات قبل يومين إلى مواجهات عنيفة مع الشرطة، مما دفع السلطات الى إعلان حظر تجوال بالمدينة.

عنصرا أمن ينقلان أحد المعتقلين المشاركين في المظاهرة (رويترز)

واتهم مسؤولون حكوميون في وقت سابق ما أسموها "بعض الأطراف" بتحريك الشارع "لأغراض سياسية"، بينما قال وزير الصناعة والطاقة زكريا حمد في تصريحات صحفية إن "إنتاج البترول تراجع بسبب أحداث قبلي إلى 51 ألف برميل نفط يوميا بعد أن كان 54 ألف برميل".

يذكر أنّ عددا من الأحزاب والنشطاء أطلقوا حملة تطالب الحكومة بكشف كل المعطيات المتعلقة بقطاع النفط في البلاد بعد أن أشارت تقارير رقابية رسمية إلى وجود شبهات فساد في هذا القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة