أسيران فلسطينيان يعلقان إضرابهما عن الطعام   
الأربعاء 1435/5/19 هـ - الموافق 19/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)
الأسيران معمر بنات (يمين) وأكرم الفسيسي علقا إضرابهما عن الطعام بعد استجابة جزئية لمطلبيهما (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

علق أسيران فلسطينيان في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهما عن الطعام، بعد موافقة جزئية على مطلبيهما باستجابة النيابة العسكرية الإسرائيلية بتحديد سقف الاعتقال الإداري لهما بعد إضراب استمر سبعين يوما.

وقال رئيس الدائرة القانونية لنادي الأسير الفلسطيني إنه تم الاتفاق على أن يكون شهر مايو/آيار القادم نهاية للاعتقال الإداري للأسير معمر بنات، وأغسطس/آب القادم للأسير أكرم الفسيسي، لافتا إلى أنه تم السماح لهما بالحديث مع عائلاتهما بعد تعليق الإضراب.

وبإنهاء إضراب الأسيرين، يواصل عشرة أسرى آخرون إضرابهم عن الطعام، أقدمهم الأسيران وحيد أبو ماريا المضرب منذ سبعين يوما، والأسير أمير الشماس المضرب منذ 68 يوما.

وكان نادي الأسير أكد أن سلطات الاحتلال بدأت تصعّد من سياسة الاعتقال الإداري وإصدار أوامر إدارية بحق 54 أسيرا خلال فبراير/شباط الماضي، مضيفا أن تزايدا ملاحظا طرأ على أعداد الأسرى الإداريين، حيث زاد عددهم الآن على مائتي أسير.

وأشار رئيس النادي قدورة فارس إلى خطوة الإضراب التي خاضها الأسرى الإداريون، والتي أعطوا فيها سلطات الاحتلال مهلة حتى نهاية الشهر الجاري لإعادة النظر في سياستها، معتبرا التصعيد ردا سلبيا قد يؤدي إلى انفجار الوضع داخل السجون.

من جهة أخرى، أبلغت إسرائيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء أنها قد لا تنفذ المرحلة الأخيرة من الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين إذا لم يلتزم بمواصلة محادثات السلام بعد انقضاء المهلة التي حددتها الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق في أبريل/نيسان المقبل.

وكانت إسرائيل قد وافقت على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين على أربع دفعات، وذلك بعد أن أطلق وزير الخارجية الأميركي جون كيري حوارا مباشرا بين الفلسطينيين والإسرائيليين في يوليو/تموز الماضي لفترة تسعة أشهر بعد انقطاع دام سنوات.

وقال مسؤول فلسطيني كبير إن عدم الإفراج عن الأسرى في الموعد المقرر ستكون له "تداعيات كبيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة