مقتل العشرات في العراق وبوش يستعجل تشكيل الحكومة   
الخميس 1427/2/22 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)

انتشار واسع للشرطة العراقية غرب بغداد (الفرنسية)

قتل اليوم عشرات الأشخاص في أنحاء متفرقة من العراق من بينهم زوار عتبات مقدسة وعناصر أمن, واعتقلت القوات الحكومية المزيد ممن يشتبه في كونهم من المسلحين.

 

فقد أعلن مصدر أمني عراقي العثور مساء اليوم في العامرية غرب بغداد على 13 جثة تابعة لمن يعتقد أنهم من زوار العتبات الشيعية قتل أصحابها بالرصاص. وذكر أن ملابس القتلى السوداء والبيارق التي معهم تشير إلى كونهم من زوار العتبات المقدسة بعد عودتهم من كربلاء إلى بغداد.

 

وكانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق اليوم مقتل اثنين من زوار العتبات الشيعية وإصابة 46 بجروح في إطلاق نار استهدف حافلة ركاب وشاحنة تقلانهم وهم في طريق العودة من كربلاء بالمنطقة ذاتها تقريبا.

 

قوات أميركية غرب الفرات(الفرنسية)
وفي بغداد أيضا قتل شخص وأصيب أربعة بجروح بانفجار عبوة وضعت في سيارة بمنطقة البياع الواقعة في غرب المدينة. كما قتل شرطي وأصيب اثنان بجروح بانفجار عبوة ناسفة في حي الحمراء غرب بغداد.

وأصيب أربعة أشخاص بجروح بينهم مدير مكتب وزير الكهرباء في إطلاق نار على موكب الوزير محسن شلاش قرب مسبح العامرية غرب العاصمة بعد ظهر اليوم. وقالت مصادر أمنية إن القوات الأميركية والعراقية اعتقلت عشرات المسلحين عقب اشتباكات استمرت ساعتين قرب مركز للشرطة غربي العاصمة بغداد.

وفي المدائن جنوب بغداد قتل أربعة من قوات حفظ النظام بينهم العقيد أحمد سلام آمر لواء السلام في القوات التابعة لوزارة الداخلية بسقوط 14 قذيفة هاون على مبنى يتخذونه مقرا لهم في البلدة. كما أكد بيان للجيش العراقي والقوات الأجنبية مقتل مسلح وتوقيف 11 من المشتبه فيهم عقب هجوم شنه مسلحون في اللطيفية جنوب بغداد.

 

وفي البصرة بجنوب العراق قتل مترجم عراقي يعمل لدى القوات البريطانية وأصيب جنديان بريطانيان في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية راجلة للجيش البريطاني بشمال المدينة.

      

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أعلن مصدر عسكري اعتقال 17 شخصا بينهم 12 مسلحا وخمسة من المشتبه فيهم خلال عمليات دهم شنها الجيش العراقي على منطقة عرب جبار الواقعة جنوب خان بني سعد جنوب بعقوبة.

جورج بوش شدد على تشكيل حكومة عراقية (الفرنسية)
خطاب بوش
و
على صعيد الوضع السياسي قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه آن الأوان لكي يتفاهم العراقيون على تشكيل حكومة جديدة بعد أكثر من ثلاثة أشهر على الانتخابات التشريعية.

وقال بوش في خطاب له اليوم إنه شدد خلال حديث بنظام الدائرة المغلقة مع السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده وقائد قوات التحالف في العراق الجنرال جورج كايسي على "ضرورة القول بوضوح للعراقيين إن الوقت حان لتشكيل الحكومة".

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يحث فيها بوش الأطراف العراقية بهذه الكيفية على تشكيل الحكومة. وكان وفد من مجلس الشيوخ الأميركي قد أبلغ رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري أمس عقب محادثات مطولة وصريحة أن صبر الأميركيين بدأ ينفد بشأن تأجيل تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد.

وكان عدد من أعضاء البرلمان العراقي قد ذكروا أن الكتل السياسية ستستأنف السبت المقبل اجتماعاتها بشأن تشكيل حكومة جديدة، مشيرين إلى أن جلسة البرلمان سيحدد وقتها بعد الاتفاق على هيئته الرئاسية.

وأوضح عبد الخالق زنكنة من قائمة التحالف الكردستاني أنه تم الاتفاق على إجراء مباحثات حول هيئة الأمن الوطني. وحول موعد جلسة البرلمان المقبلة قال زنكنة إنه لم يصدر موعد رسمي لانعقاده، مشيرا إلى أن رؤساء الكتل سيقرون ذلك بالتنسيق مع أكبر أعضاء المجلس.

فتح باب الحوار مع واشنطن(رويترز)
أميركا وإيران
وفي شأن ذي صلة قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي إنه أجاز إجراء مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن العراق.

واعتبر خامنئي أن فكرة إجراء محادثات مرحب بها إذا استطاع المسؤولون الإيرانيون إفهام الأميركيين وجهات النظر الإيرانية، وإلا فإنها ستكون محظورة إذا أراد الأميركيون استغلال المحادثات للترهيب والخداع.

لكن الرئيس الأميركي جورج بوش اعتبر أن واشنطن تسعى من وراء حوارها مع إيران إلى إفهام طهران أن محاولات توسيع نطاق العنف الطائفي في العراق غير مقبولة.

وتوقعت مصادر سياسية عراقية أن يلتقي السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده بممثلين إيرانيين خلال الأسبوع الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة