عنان يطرح تسوية جديدة لمشكلة الصحراء الغربية .   
الأربعاء 28/3/1424 هـ - الموافق 28/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز(إرشيف)
عرض كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة خطة جديدة لحل مشكلة الصحراء الغربية وحث عنان المجلس على الضغط على الطرفين لقبول الخطة الجديدة والعمل مع الأمم المتحدة ودعا البوليساريو بإجراء استفتاء لتقرير المصير.

وقال عنان "يجب الإقرار بان مجلس الأمن لن يحل مشكلة الصحراء الغربية دون مطالبة هذا الطرف أو ذاك أو كليهما بعمل شيء غير مستعد للقيام به".

واتهم عنان الحكومة المغربية والبوليساريو في احدث تقرير له إلى مجلس الأمن بشان النزاع بعدم امتلاك الإرادة لحل المشكلة حتى بعد اكثر من 11 عاما من قيام الأمم المتحدة بحفظ السلام بتكلفة وصلت إلى 500 مليون دولار تقريبا.

وطلب الأمين العام من مجلس الأمن بان يجدد لشهرين قادمين وحتى 31 يوليو تموز مهمة قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في منطقة الصحراء الغربية ،ومن المقرر أن يناقش المجلس الطلب اليوم.

وتنص احدث خطة للأمم المتحدة التي وضعها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الصحراء الغربية على أن تصبح الأراضي جزءا يتمتع بما يشبه الحكم الذاتي داخل الأراضي المغربية لفترة انتقالية تصل إلى أربع او خمسة أعوام.

ووفقا لهذه الخطة فان كل من بلغ 18 عاما سواء كان مقيما في الصحراء الغربية منذ عام 1991 او ادرج اسمه في قائمة للأمم المتحدة للاجئين تم إعدادها في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 أو سجل اسمه كناخب في قائمة أخرى وضعتها المنظمة الدولية عام 1999 سيحق له التصويت.

وبعد ذلك يعطي الاستفتاء المواطنين حق الاختيار بين الاستقلال او الاندماج في الدولة المغربية او بقاء الوضع على ما هو عليه.
والعقبة التي تعرقل مبادرات الأمم المتحدة هي الخلاف حول من يحق له من السكان التصويت في الاستفتاء.

وتشرف القوات الدولية وقوامها 229 مراقبا وجنديا على سريان وقف إطلاق النار عبر خط فاصل بين القوات المسلحة المغربية وجبهة البوليساريو التي يتهم المغرب الجزائر بمساندتها .

ويعود تاريخ أزمة الصحراء الغربية الغنية بالفوسفات وربما بحقول نفطية بحرية إلى عام 1975 عندما سيطر المغرب على الأراضي فور حصولها على الاستقلال من إسبانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة