ارتفاع طلبات اللجوء بنسبة 45% بالدول الغنية 2014   
الخميس 5/6/1436 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

ذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في جنيف اليوم الخميس أن الصراعات في سوريا والعراق, أدت إلى زيادة بنسبة 45% في طلبات اللجوء بالدول الصناعية، مع ارتفاع العدد إلى 866 ألفا في 2014.

وهذا هو أعلى رقم منذ بداية الحرب في البوسنة والهرسك عام 1992، عندما سعى ما يقرب من 900 ألف شخص للجوء في الدول الغنية.

وزاد عدد طالبي اللجوء السياسي من السوريين على الضعف إلى 150 ألفا العام الماضي، بحسب تقرير للمفوضية الأممية ركز على 44 دولة مستضيفة في أميركا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا وأوقيانوسيا.

وتضاعفت الطلبات من جانب العراقيين إلى 69 ألفا، مما يجعلهم ثاني أكبر مجموعة. ومع ذلك، تستقبل الدول الغنية قطاعا صغيرا من اللاجئين السوريين والعراقيين، تستضيف معظمهم دول شرق أوسطية.

وشكل الذين يفرون من العنف في أفغانستان والفقر في صربيا وكوسوفو والقمع في إريتريا مجموعات أخرى من طالبي اللجوء العام الماضي، حسب المفوضية.

وارتفعت طلبات اللجوء بنسبة 58% في ألمانيا، لتحتفظ بموقعها على صدارة الدول التي يقصدها اللاجئون بين الدول الغنية.

وتم تسجيل 173 ألف طلب للجوء السياسي في ألمانيا, ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع عدد السوريين وكذلك مواطنين من كوسوفو وإريتريا.

يذكر أن الولايات المتحدة وتركيا والسويد وإيطاليا أيضا من بين أكبر خمس دول تستقطب الذين يسعون للحماية من صراعات مختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة