أطباء بلا حدود: استهداف المنشآت الطبية بسوريا منهجي   
الجمعة 1437/7/30 هـ - الموافق 6/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

وصفت رئيسة منظمة "أطباء بلا حدود" جوان ليو استهداف المنشآت الطبية في سوريا بأنه "منهجي"، واستنكرت موافقة دول أعضاء في مجلس الأمن -مثل روسيا- على قرار يقضي بحماية المنشآت الطبية في مناطق النزاع المسلح وهي تقود في الوقت ذاته تحالفا مسؤولا عن بعض الهجمات.

وقال المختص الأول بالشؤون الإنسانية في المنظمة مايكل هوفمان إن الأمر يزداد صعوبة في سوريا مع استهداف المنشآت الطبية بشكل عشوائي، مشيرا إلى حادثة التدمير الكامل لمستشفى القدس الميداني في حلب ومراكز طبية أخرى.

وأضاف هوفمان أن المسؤولية تقع على روسيا وأميركا وفرنسا وبريطانيا باعتبارهم أعضاء دائمين في مجلس الأمن عليهم أن يحترموا ضرورة حماية المستشفيات في تحالفاتها العسكرية.

وفي أبريل/نيسان الماضي استُهدفت ثلاثة مراكز طبية، مما أدى إلى مقتل ستة من أفراد الطواقم الطبية.

وشهد مارس/آذار المنصرم هجمات استهدفت ثلاثة مراكز طبية حيوية هي المستوصف الصحي في مدينة السخنة بريف حمص، والنقطة الطبية في بلدة دير العصافير، ومستشفى الشهيد أسامة أبلق في ريف اللاذقية.

أما العام الماضي فقد عرف استهداف 139 مستشفى ونقطة طبية نتج عنها مقتل 82 ناشطا من الطواقم الطبية، بينهم ست نساء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة