انفجار بكشمير والهند تتعهد بمكافحة الإرهاب بمفردها   
الجمعة 1423/3/5 هـ - الموافق 17/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إجراءات أمنية مشددة في محطة السكك الحديدية بجامو
قتل شخصان على الأقل وأصيب 16 في انفجار عبوة ناسفة وسط سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير الهندي. وقالت الأنباء إن العبوة وضعت داخل حاوية بلاستيكية أمام المركز الرئيسي لرجال الإطفاء في المدينة. وأكدت مصادر أمنية هندية أن من بين الجرحى عددا من رجال الشرطة.

ووقع الانفجار رغم الإجراءات الأمنية المشددة في سرينغار عقب هجوم الثلاثاء الماضي على قاعدة للجيش الهندي في جامو العاصمة الشتوية للإقليم والذي أودى بحياة 35 شخصا. وعقب الانفجار أغلقت الشرطة المنطقة بالكامل كما منعت مرور السيارات على الطرق المحيطة بمقر حكومة الإقليم.

ووقع الانفجار في الوقت الذي تعهدت فيه الهند بمكافحة ما أسمته "الإرهاب" ولكنها لم تعلن أي تفاصيل عن الكيفية التي سترد بها على الهجوم. وقال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني إن الحكومة ستقوم بواجبها. وأكد في كلمة أمام البرلمان أن بلاده ستتحرك بمفردها وتخوض معركتها بنظامها الخاص بها، وذلك دون الإدلاء بتفاصيل عن الرد الهندي المحتمل.

شرطي هندي يتفحص حافلة الركاب التي تعرضت لهجوم شنه مقاتلون كشميريون قرب جامو
وأضاف الوزير الهندي في كلمته أن "الإرهاب كلمة مرادفة لكل من باكستان وحركة طالبان وقتل الأبرياء". وأكد أن الرجال الثلاثة الذين نفذوا هجوم جامو وقتلوا فيه جاؤوا من باكستان، وأضاف أن مدبري الهجوم على المركز الأميركي في كلكتا كانوا باكستانيين.

ووافق البرلمان الهندي بالإجماع على قرار لاتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بوقف "هجمات المتشددين"، كما ناشد قادة العالم ملاحظة "الأعمال الإرهابية المتواصلة التي تشجع عليها باكستان". وجاء في قرار البرلمان الهندي أن الهند ستقاتل "هذه الأعمال الإرهابية الحمقاء بأسلوب يقوم على الوحدة والتصميم كما يعلن التزام الأمة بوضع نهاية لهذا التهديد".

وفي مناقشات البرلمان طالب النواب الحكومة بعدم الاعتماد على مساعدة أي طرف خاصة الولايات المتحدة في الحرب على ما تعتبره الهند إرهابا.

وفي سياق متصل تبادلت القوات الهندية والباكستانية النار اليوم الجمعة على طول حدودهما المشتركة في كشمير. واعتادت الجارتان النوويتان في جنوب آسيا على تبادل إطلاق النار على حدودهما المشتركة في منطقة كشمير، وتسعى الولايات المتحدة والدول الحليفة إلى تجنب اندلاع حرب رابعة وشيكة بين البلدين حيث يحتشد مليون جندي من القوات الباكستانية والهندية على طول الحدود بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة