تجدد المواجهات بين المليشيات الصومالية المتنافسة   
الأربعاء 1423/6/26 هـ - الموافق 4/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر شهود عيان أن المواجهات العنيفة التي وقعت اليوم شمالي العاصمة الصومالية مقديشو أدت إلى إطلاق سراح أحد عمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة بعد اختطافه هناك الأسبوع الماضي.

فقد تم إطلاق سراح محمد فرح عمر -وهو صومالي يعمل في منظمة الأغذية والزراعة الدولية التابعة للأمم المتحدة- على يد مليشيا وارسنانغيلي المنافسة للمليشيا التي اختطفته. وأمضى عمر -الذي تم تسليمه لمسؤولي الأمم المتحدة- ثمانية أيام في الأسر بعد اختطافه خارج منزله شمالي العاصمة مقديشو الأربعاء الماضي. وأبلغ الصحفيين أنه لم يتعرض للأذى أثناء فترة أسره.

وتسببت الاشتباكات التي وقعت شمالي العاصمة في سقوط سبعة قتلى وجرح 13 آخرين. وذكر شهود أن هذه المواجهات أدت إلى تدمير عشرات المنازل ونهبها كما أدت إلى فرار السكان وإقفال محلاتهم التجارية.

ويأتي تجدد المواجهات في وقت يواصل فيه مبعوث الأمم المتحدة الخبير المستقل غانم النجار مهمة لكشف الحقائق هناك منذ 11 يوما، غير أنه تجنب الحضور للعاصمة بسبب المخاطر الأمنية. وأبلغ النجار مؤتمرا صحفيا عقده في العاصمة الكينية نيروبي أن هناك تصعيدا في مستوى العنف في بعض أجزاء الصومال منذ زيارته الأخيرة لها قبل عام. وناشد النجار القادة المحليين في الصومال والمجتمع الدولي العمل معا للتصدي لمشاكل حقوق الإنسان التي تتفاقم منذ انهيار حكم الرئيس السابق محمد سياد بري عام 1991.

وعبر النجار عن قلقه من معاناة 320 ألف شخص من المشردين داخل الصومال يعيشون في مناطق يسيطر عليها أمراء الحرب المحليون. وناشد المجتمع الدولي إيلاء قدر أكبر من الاهتمام لمصير أولئك المشردين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة