تواصل الاعتقالات بتايلند وأساليب احتجاج مبتكرة   
الاثنين 12/8/1435 هـ - الموافق 9/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)

اعتقلت السلطات التايلندية الأحد سبعة من المحتجين ضد الانقلاب تجمعوا بأحد المتاجر، في حين بدأ المحتجون في العاصمة التايلندية بانكوك يستخدمون أساليب غير مألوفة في مظاهراتهم المناهضة للانقلاب.

وقال سوميوت بومبانمونغ نائب مدير الشرطة الوطنية إن إحدى مجموعات الاحتجاج الصغيرة كانت بمتجر سيام للتسوق، مشيرا إلى أن الشرطة تعقبتهم قبل أن يتفرقوا واعتقلت بعضهم وسلمتهم لقوات الجيش.
 
وأضاف بومبانمونغ أن السلطات ستركز على خمسة مواقع لاحتجاجات محتملة في العاصمة، وتشمل المطار الدولي الرئيسي في تايلند، ومنطقة وسط المدينة حول القصر الكبير، إضافة إلى مواقع شهدت احتجاجات من قبل.

أساليب مبتكرة
وأخذ المحتجون يوظفون أساليب مبتكرة في احتجاجاتهم، مثل التجمع في مجموعات صغيرة على نطاق العاصمة، وتوزيع ساندوتشات أطلقوا عليها "ساندوتشات الديمقراطية"، وإغلاق أفواههم بأيديهم أثناء التظاهر والتحية بثلاثة أصابع من اليد وغير ذلك.

وكانت مجموعة صغيرة من طلاب جامعة تاماسات ببانكوك يعتزمون التجمع في متنزه قريب، لكنهم وجدوه مغلقا، فقرروا السير في مظاهرة احتجاجية بشارع مجاور وهم يوزعون ساندوتشات أطلقوا عليها اسم "ساندوتشات الديمقراطية" وقطعا من الكيك لكل من يُوجد في الشارع ويرغب في تناولها.

وأقامت مجموعة أخرى من الناشطين ضد الانقلاب "قراءة عامة صامتة" لبعض الأعمال الرمزية مثل رواية جورج أورويل "1984" التي تنتقد وتسخر من النظم الشمولية.

مظاهرة سابقة لمحتجين ببانكوك أواخر الشهر الماضي (أسوشيتد برس)

وقال أحد الطلبة إنهم بحاجة مستمرة لتطوير أساليبهم لمقاومة الحظر المفروض عليهم.

وتعد السلطات في تايلند أي تجمع لأكثر من خمسة أشخاص وأي احتجاج على الانقلاب أمورا غير قانونية ويمكن أن تصل عقوبتها إلى عامين.

وأغلق الجيش والشرطة التايلندية وسط المدينة الأحد للحيلولة دون وصول مظاهرات الاحتجاج الطلابية إلى أماكن لا ترغب السلطات في وصول الاحتجاجات إليها. 

تعزيزات أمنية
وكانت السلطات العسكرية في البلاد قد نشرت 6500 من الجنود وعناصر الشرطة في بانكوك الأحد للتصدي لمعارضي الانقلاب الذين توعدوا بتظاهرات جديدة رغم تهديدات المجموعة العسكرية.

وشنّ الجيش منذ انقلابه حملة اعتقالات في أوساط العشرات من الناشطين والمعارضين، وكان آخرهم سومبات بونغامانونغ في إقليم تشونبوري قبل يومين.

وكان سومبات نشر على فيسبوك رسالة كتب فيها "اعتقلني إذا كنت قادرا". وتبنى هذه الصيغة منذ ذلك الحين معارضو الانقلاب الذين كان البعض منهم يرتدي أقنعة لوجه سومبات أثناء مظاهرات خاطفة محظورة.

ويقف سومبات أيضا وراء تعميم إشارة رفع ثلاثة أصابع تعبيرا عن تحدي المجموعة العسكرية، وتبنى هذه الإشارة المتظاهرون ومستخدمو الإنترنت.

وكان قائد الجيش برايوت تشان أوتشا قد أطاح في 22 مايو/أيار بما تبقى من حكومة ينغلاك شيناوات التي أقيلت من منصبها في وقت سابق لاتهام المحكمة لها بإساءة السلطة بعد احتجاجات دامت عدة أشهر، وأصدر الجيش قانونا يحظر التظاهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة