الكنيسة الإنجليكانية تقترح الاعتذار للمسلمين عن حرب العراق   
الاثنين 1426/8/16 هـ - الموافق 19/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:56 (مكة المكرمة)، 20:56 (غرينتش)

الأساقفة اعتبروا أن قرار بلير بالمشاركة في الحرب كان خاظئا (الفرنسية)
عرضت الكنيسة الإنجليكانية اتخاذ مبادرة للمصالحة مع المسلمين بالاعتذار لمسؤوليهم عن الحرب التي قادتها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق إذا لم تقم الحكومة البريطانية بذلك.

وجاء الاقتراح في تقرير أعدته مجموعة عمل مجلس الأساقفة في الكنيسة، أشار فيه الأساقفة إلى أن الحرب في العراق شنت لأسباب تتعلق بالمصالح الأميركية الداخلية أكثر مما هي لمصلحة الشعب العراقي.

وأشار الأساقفة إلى أن الحاجة تدعو إلى إقرار علني واضح عن مساهمة الغرب في الموقف المأساوي الحالي في العراق الذي تمخض عن سلسلة من الأخطاء ارتكبت هناك. وعبروا عن القلق إزاء تأثير الكنيسة الإنجيلية بجدول أعمالها السياسي الواضح فيما يتعلق بالشرق الأوسط على السياسة الخارجية الأميركية.

وأضاف التقرير أنه نظرا لأنه من غير المرجح أن تقدم حكومة رئيس الوزراء توني بلير اعتذارا, فإن اجتماع الزعماء الدينيين سيكون بمثابة "إعلان توبة علني من مؤسسة بريطانية".

وفي هذا الإطار صرح ريتشارد هاريس أسقف أوكسفورد لهيئة الإذاعة البريطانية BBC بأنه يؤمن بأن للكنيسة دورا في المصالحة يتعدى دور أي حكومة. وتابع أن الكنيسة المسيحية بالذات لديها صلاحية العمل على تحقيق المصالحة.

ويقترح التقرير عقد اجتماع "للحقيقة والمصالحة" بين الزعماء المسيحيين والمسلمين يكون فرصة للاعتذار عن الطريقة التي ساهم بها الغرب في المأساة في العراق بما في ذلك الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وبريطانيا لذلك البلد في مارس/آذار 2003.

وفيما يتعلق بإيران انتقد التقرير سياسة الغرب تجاهها، وقال إن الاتحاد الأوروبي لم يبذل جهدا كافيا لإنهاء الأزمة المتعلقة بطموحات طهران في المجال النووي.

وأعرب الأساقفة عن اعتقادهم أنه ما دامت الولايات المتحدة متمسكة بسياسة تغيير النظام في إيران فإن احتمالات التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض ستظل بعيدة المنال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة