قصف روسي للاذقية والنظام يستهدف حلب   
السبت 1436/12/20 هـ - الموافق 3/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)

يواصل الطيران الروسي غاراته على مناطق عدة في سوريا لليوم الرابع، بينما قتل أكثر من مئة وأصيب نحو مئتين في قصف لقوات النظام السوري في ريف حلب الشرقي.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات روسية أغارت اليوم السبت على قرية البرناص في جبل التركمان بريف اللاذقية، دون معرفة الخسائر على الأرض.

وقالت مصادر للجزيرة في وقت سابق إن طائرات روسية شنت عدة غارات على مقر للفرقة الساحلية الأولى الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة، في منطقة اليميضية بريف اللاذقية.

وأضافت المصادر أن المقر مخصص لإيواء النازحين في المنطقة، وأنه تسبب في هروب عشرات العائلات نحو الحدود مع تركيا.

وقد شن الطيران الروسي غارات جديدة مساء الجمعة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية قرب مدينة الرقة (شمال)، التي يتخذها التنظيم "عاصمة" له، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية أن الضربات الجوية "استهدفت مواقع للتنظيم في ريف الرقة الغربي، وسمع دوي الانفجارات في المدينة" دون إعطاء تفاصيل إضافية تتعلق بطبيعة المواقع المستهدفة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن طائرات السلاح الجوي الروسي في سوريا نفذت عشرين طلعة في الأربع والعشرين ساعة المنصرمة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس أن مقاتلاتها من طراز (سوخوي سو34، وسوخوي سو24أم، وسوخوي سو25)، شنت ست طلعات جوية على مواقع لتنظيم الدولة في محافظتي إدلب (شمال) وحماة (وسط).

وخلفت الغارات الروسية على عدة مناطق في سوريا أمس قتلى وجرحى في صفوف المدنيين ومقاتلي المعارضة. وأفادت مصادر ميدانية بأن المقاتلات الروسية قصفت عدة قرى في سهل الغاب، مستهدفة فصائل جيش الفتح التابع للمعارضة المسلحة.

وقالت المصادر للجزيرة إن الغارات الروسية استهدفت مواقع خالية تماما من مقاتلي تنظيم الدولة، وإنها أوقعت عشرات المدنيين بين قتيل وجريح، على عكس ما تدعيه الحكومة الروسية من أن طائراتها استهدفت مواقع عسكرية للجماعات "الإرهابية".

وقد شهدت مدن وبلدات سورية عدة مظاهرات تنديدا بالقصف الروسي، معتبرة أنه عدوان غاشم.

قصف لقوات النظام استهدف ريف حلب الشرقي (الجزيرة)

مئات القتلى والجرحى
في هذه الأثناء قالت مصادر محلية للجزيرة إن أكثر من مئة شخص قتلوا وأصيب نحو مئتين، في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على مدينتي الباب ودير حافر وبلدتي تادف والجديدة، في ريف حلب الشرقي.

وذكرت المصادر أن القصف ببراميل متفجرة وصواريخ استهدف أسواقا شعبية وتجمعات سكنيةً في المنطقة.

يأتي ذلك وسط تصعيد النظام السوري قصفه على ريف حلب الشرقي، لفك الحصار المستمر منذ عام ونصف عام عن مطار "كويرس" العسكري، واستعادته من تنظيم الدولة.

وقد لقي 145 مدنيا مصرعهم، جراء قصف بالبراميل المتفجرة والقنابل الفراغية، شنه طيران النظام أمس الجمعة، على مناطق تسيطر عليها المعارضة في أنحاء متفرقة من سوريا.

وأفاد بيان صادر عن الهيئة العامة للثورة السورية، بأن طائرات النظام الحربية قصفت بالبراميل المتفجرة والقنابل الفراغية الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة المعارضة. وأضاف البيان أن القصف خلّف 125 قتيلا مدنيا في حلب، وتسعة في ضواحي العاصمة دمشق، وسبعة في درعا، وأربعة في دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة