إيران: إسرائيل لا تمتلك القدرة على تنفيذ تهديداتها   
السبت 1429/6/18 هـ - الموافق 21/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

حسين إلهام: شن هجوم يتهدد مصالح وأمن إيران يبقى أمرا مستحيلا (الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت إيران احتمال قيام إسرائيل بضرب منشآتها النووية أمرا غير قابل للتحقيق، وأن التدريبات التي أجراها سلاح الجو الإسرائيلي تعرض السلم والأمن العالميين للخطر، مجددة موقفها الرافض لأي تفاوض بشأن استمرارها تخصيب اليورانيوم.

ففي مؤتمره الصحفي الأسبوعي الذي عقد السبت وصف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام التدريبات الإسرائيلية التي قالت صحيفة نيويورك تايمز إنها معدة لضرب منشآت نووية إيرانية بالوقاحة، معتبرا أن شن هجوم يتهدد مصالح وأمن إيران يبقى "أمرا مستحيلا" لأن إسرائيل لا تمتلك القدرة على تنفيذ مثل هذه التهديدات.

وأضاف أن المناورات التي أجراها سلاح الجو الإسرائيلي تثبت الخطر الذي تمثله إسرائيل على الأمن والسلم العالميين، وأن هذه الأخير مجرد نظام دمية "لا يمكنه تجنب أزمة الشرعية عبر الاعتداء على دول أخرى".

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد في معرض تعليقه على ما كشفته نيويورك تايمز -نقلا عن مسؤولين أميركيين- أن بلاده لن تقف ساكتة حيال أي محاولة لضرب إيران، مهددا برد قاس، في إشارة واضحة إلى تحذيرات سابقة بقصف إسرائيل بصواريخ متوسطة المدى إذا فكرت بمهاجمة إيران.

لافروف: علينا أن نكون مسؤولين بسياساتنا وخصوصا حين تمس مصالح دول أخرى (الفرنسية)
ردود الفعل
وكانت المعلومات التي كشفتها الصحيفة الأميركية قد أثارت ردود فعل متعددة منها الموقف الروسي الذي أعلن رفضه لأي محاولة لحل الأزمة النووية القائمة مع إيران عسكريا.

وجاء ذلك على لسان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي حذر أمس الجمعة من مغبة تكرار سيناريو التدخل الأميركي في العراق مع إيران، والذي كانت قد بررته واشنطن بامتلاكها أدلة "مزعومة" على وجود برنامج نووي عراقي.

وردا على سؤال عن توعد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز أخيرا بشن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية، دعا لافروف إلى أن "يتحمل السياسيون ووسائل الإعلام مسؤولياتهم" وأن يكونوا "واضحين" في اتهاماتهم.

وقال لافروف إن موسكو طلبت من واشنطن وتل أبيب المعلومات التي تثبت سعي إيران لامتلاك قنبلة نووية، موضحا أن العاصمة الروسية لم تتلق أي رد حتى الآن.

وختم لافروف تعليقه على معلومات صحيفة نيويورك تايمز بدعوة جميع الأطراف إلى تحمل المسؤولية وخاصة "حين تمس مصالح دول أخرى، ولا سيما سيادتها على أراضيها".

وكانت الولايات المتحدة أكدت على لسان سفيرها بالأمم المتحدة زلماي خليل زاد أن بلاده لا تزال تفضل الدبلوماسية وسيلة للتعامل مع الملف النووي الإيراني في الوقت الراهن.

وفي رد على سؤال حول ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز، أكد خليل زاد موقف الإدارة الأميركية الرافض لامتلاك إيران السلاح النووي، معتبرا أن الكرة الآن في الملعب الإيراني في إشارة إلى عرض الحوافز الذي قدمته الدول الست الكبرى إلى إيران مؤخرا.

تخصيب اليورانيوم
وبخصوص البرنامج النووي الإيراني، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية إن بلاده ترفض أي تفاوض مع الدول الكبرى بشأن تعليق تخصيب اليورانيوم.
 
كما نقلت مصادر إعلامية عن السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية قوله السبت إن إيران تواصل العمل في أنشطة تخصيب اليورانيوم على الرغم من العرض الذي قدمه منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لطهران في 14 من الشهر الجاري.

مع العلم أن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أعلن الخميس أثناء زيارته لأوغندا استعداد بلاده للتفاوض بشأن العرض الجديد الذي قدمته الدول الكبرى.

وكان سولانا سلم إيران في 14 يونيو/حزيران الحالي باسم مجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا عرضا للتعاون مقابل تعليق طهران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة