تحذير من تصاعد جرائم الإنترنت في المنطقة   
الخميس 7/2/1434 هـ - الموافق 20/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)
توقعت الشركة أن تصبح الأجهزة الخاصة التي يستخدمها الموظفون في العمل هدفا ثمينا لمجرمي الإنترنت

حذرت شركة "بلوكوت سيستمز" الأميركية المتخصصة بحلول تأمين الويب والشبكات، من ازدياد تعقيد وشراسة التهديدات الإلكترونية التي تستهدف منطقة الشرق الأوسط في عام 2013، في ظل تطوير قراصنة ومحتالي الإنترنت أساليبهم وهجماتهم، وذلك في إطار توقعاتها الأمنية لعام 2013. وقدمت الشركة مقترحات للوقاية من أي هجمات محتملة.

فقد توقعت الشركة في تقريرها أن يشهد عام 2013 عددا من الهجمات الشاملة على الأسواق التي توفر الغطاء للهجمات المستهدفة. وحذرت الشركات من التساهل في هذا المستوى من الهجمات التي تسبب الإصابة بالفيروسات والبرمجيات الخبيثة، لأنه سيؤدي إلى إيجاد ثغرة تتسلل منها الهجمات المستهدفة المستترة.

كما توقعت أنه في ظل تزايد أعداد الشركات التي تتيح لموظفيها استخدام أجهزتهم الخاصة للولوج إلى شبكة معلومات الشركة، أن تصبح تلك الأجهزة أهدافا ثمينة لمجرمي الإنترنت في عام 2013.

وأوضحت أنه سيترتب على انتشار الهواتف الذكية ما يعرف بأدوات الأذى والإزعاج (Mischiefware) التي تتضمن إرسال الرسائل النصية القصيرة أو إجبار المستخدمين على الشراء من داخل التطبيقات الخبيثة التي تعمل في إطار معايير التطبيقات وتعليماتها ولا تخرق مستويات الحماية والأمان في الهواتف.

ونتيجة لذلك توقعت أن يشهد عام 2013 المزيد من الفيروسات والبرمجيات الخبيثة التي لا تظهر كتطبيق في الهاتف الذكي، وبدلا من ذلك تستغل تأمين الجهاز نفسه لتحديد المعلومات القيمة وترسلها إلى الخادم. كما توقعت أن تظهر أول شبكة خبيثة وإجرامية من الأجهزة المحمولة التي تقوم بإرسال الرسائل النصية القصيرة لخوادم الأوامر والتحكم.

كما توقعت أن تصدر أغلب البرمجيات الخبيثة في عام 2013 من الشبكات الإجرامية الكبيرة التي توظف "البرمجيات الخبيثة كنموذج أعمال"، حيث تشكل الأجهزة المصابة بفيروسات وبرمجيات خبيثة بنية تحتية شديدة الكفاءة في شن الهجمات وإصابة المستخدمين.

وحذرت من أن مشغلي الشبكات الإجرامية سيعملون في عام 2013 على تطوير وسائلهم الحالية، بل الاستثمار في هذا النشاط من أجل تدشين هجمات مقنعة أكثر تطورًا وتعقيدًا. وأنه إذا قام مشغلو الشبكات الخبيثة بالاستعانة بمترجمين ومحررين متخصصين، فإنهم سيتمكنون من إنشاء رسائل بريدية احتيالية تحاكي الصفحة الحقيقية للمؤسسات المالية على سبيل المثال.

الشركة خلصت إلى أن التهديدات ستستمر بالازدياد والتفاقم في عام 2013، في ظل تطوير قراصنة ومحتالي الإنترنت أساليبهم وهجماتهم

الحماية من التهديدات
وخلصت الشركة إلى أن التهديدات ستستمر بالازدياد والتفاقم في عام 2013 في ظل تطوير قراصنة ومحتالي الإنترنت أساليبهم وهجماتهم، وأنه عندما تندمج التهديدات الشاملة والمستهدفة فسيتعين على الشركات تطبيق مراجعة شاملة على سلامتها وأمن بياناتها، حيث لم يعد من المقبول الفصل بين الهجمات الشاملة والتهديدات المستهدفة بعد أن اندمجت وامتزجت ببعضها بعضا وأصبحت شيئا واحدًا، على حد تعبيرها.

وترى بلوكوت أنه حتى تحمي الشركات بياناتها فعليها أن تركز دفاعاتها في القدرة على مراقبة كل البيانات، بما في ذلك حركة البيانات عبر الويب وغير الويب وحتى البيانات المشفرة، وإنشاء سجلات لحركة البيانات ومراجعة هذه السجلات بصورة منتظمة لتحديد الانحرافات من أجل إيقاف الهجمات، وكذلك تحديد من الذي يحق له استخدام البيانات وكيفية الوصول إليها.

وختمت بأنه ينبغي على الشركات أن تستجيب للتغييرات في مشهد تهديدات الويب وتجري بعض التعديلات في منهجها الأساسي في التأمين والحماية حتى لا تصبح ضحية في 2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة