قتيلان بالرصاص و20 جريحا في انفجار قنابل جنوب تايلند   
الخميس 1426/6/8 هـ - الموافق 14/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)

آثار عملية تفجيرية بأحد أقاليم جنوب تايلند ذي الأغلبية المسلمة (الفرنسية)

أعلن الجيش التايلندي أن شخصين قتلا في تبادل لإطلاق النار وجرح عشرون آخرون في أربع عمليات تفجير مساء اليوم الخميس في يالا جنوب تايلاند حيث غالبية السكان من المسلمين.

فقد سجلت عدة إصابات في سلسلة من التفجيرات وإطلاق النيران من طرف مسلحين مجهولين بعد انقطاع التيار الكهربائي في كبرى مدن الجنوب.

وقد طالب المسؤولون من سكان المنطقة البقاء في بيوتهم في وقت حاولت فيه قوات الأمن إلقاء القبض على مسلحين كانوا يمتطون دراجات نارية وأطلقوا النيران على المارة وألقوا متفجرات في محلات تجارية في مدينة يالا بجنوب البلاد. كما تحدث مصدر أمني عن وقوع انفجار قرب مدخل أحد فنادق المدينة.

وقبل يومين قتل خمسة أشخاص في مدن بجنوب البلاد على أيدي من تشتبه قوات الأمن بأنهم مسلمون مسلحون.

ويوجد من بين الضحايا رجل تعليم قتل بمدينة ناراتيوات كما قتل رجلان ريفيان في نفس المدينة بنيران مسلحين كانوا على متن دراجة نارية.

وفي عملية أخرى قرب مدينة باتاني لقي متطوع في قوات الدفاع ورجل قروي مصرعهما بنيران مسلحين مجهولين.

وقد قللت وزارة الداخلية التايلندية من شأن الأعمال المسلحة التي تشهدها المنطقة ذات الأغلبية المسلمة في بلد ذي أغلبية بوذية، مشيرة إلى أن 35% من تلك الأحداث ذات علاقة بحالة التمرد اللتي تعيشها المنطقة.

وتعزو السلطات حالة التمرد في المنطقة إلى تمرد إسلاميي تلك الأقاليم والجريمة المنظمة والتهريب وفساد قوات الأمن والجيش ورجال السياسة بالمنطقة.

وقد خلفت موجة العنف التي اندلعت في


يناير/ كانون الثاني من العام الماضي نحو 800 قتيل في مدن الجنوب الرئيسية يالا وباتاني وناراتيوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة