المغرب يسائل إسبانيا بشأن مقتل مهاجرين   
الجمعة 4/5/1434 هـ - الموافق 15/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:20 (مكة المكرمة)، 1:20 (غرينتش)

استدعت وزارة الخارجية والتعاون المغربية السفير الإسباني في الرباط، وطالبته بتقديم كافة المعلومات إثر نشر تسجيل مصور لحادث اصطدام مركب تابع للحرس الإسباني المدني بقارب يحمل مهاجرين مغاربة.

وأكد بيان لوزارة الخارجية المغربية أنه تم الاتفاق مع السفير الإسباني على مد المغرب بكافة الوثائق والمعلومات المرتبطة بالحادث.
 
وتابع البيان أن القنصلية المغربية في لاس بالماس بجزر الكناري تتابع تطورات الملف أمام القضاء الإسباني الذي وصل مرحلة الاستئناف.

وقال مصدر مسؤول في السفارة الإسبانية إنها ستقدم "كل المعلومات المتعلقة بهذا الملف".

ووقع الحادث في ديسمبر/كانون الأول الماضي قرب جزيرة لانزاروتي التابعة لجزر الكناري في عرض المحيط الأطلسي (غرب المغرب).

ونشرت جريدة "إلباييس" الإسبانية تسجيلا مصورا يوثق اصطدام سفينة لخفر السواحل الإسباني بقارب يقل على متنه 25 مهاجرا سريا قادمين من مدينة سيدي إيفني جنوب المغرب.

وكان موقع إذاعة سير الإسبانية قد بث تسجيلا يظهر قيام دورية للحرس المدني بدهس قارب على متنه أكثر من عشرين مهاجرا من أصول مغربية قبالة ساحل جزر الكناري، مما أدى إلى غرق سبعة منهم.

وأدى الحادث الذي ارتكبه الحرس المدني الإسباني إلى مقتل أحد ركاب القارب وغرق ستة آخرين، لكن إدارة الحرس ذكرت آنذاك أن الحادث يعود إلى خلل تقني في محرك القارب، وهو ما كذبه الشريط الذي سجلته كاميرا مراقبة تابعة لوزارة الداخلية الإسبانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة