صربيا تحقق بمجازر ضد مسلمي البوسنة   
الأربعاء 1427/7/15 هـ - الموافق 9/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

استمرار التحقيقات بشأن مذابح البوسنة (الفرنسية)
فتح الادعاء العام الصربي تحقيقا اليوم بشأن تورط اثنين من قادة المليشيات في قتل مئات المسلمين المدنيين شرق البوسنة عام 1992.

 

وقال المدعي العام في بيان له إن المتهمين يشتبه في تورطهما بقتل 700 مسلم بقرى تحيط بزيفورنك شرق البوسنة.

 

وأضاف البيان أن المدنيين المسلمين قتلوا بطريقة وحشية جدا، وأن جثثهم دفنت في أماكن متعددة بقصد إخفاء معالم الجريمة.

 

وتحتجز السلطات حاليا خمسة أشخاص آخرين إضافة لهذين الاثنين لعلاقتهم بالمجزرة. ويحتجز المتهمون الرئيسيون في بلغراد. وحسب الادعاء العام فإن اعتقال هؤلاء الأشخاص يشير إلى التعاون الإقليمي.

 

وكان المئات من المسلمين قتلوا في زيفورنك والمناطق المحيطة بها, بعد أن سيطر عليها الصرب بالأشهر الأولى من الحرب البوسنية. وتعد هذه المذبحة واحدة من أبشع المجازر التي وقعت في تلك الحرب التي امتدت من عام 1992 وحتى 1995.

 

وفي بلغراد أصرت السلطات على اعتقال الجنرال البوسني المسلم عاطف دوداكوفش بتهمة قتل صرب عام 1995. وكان دوداكوفش يرأس الفيلق الخامس البوسني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة