مقتل ألباني في مواجهات بكوسوفو   
الاثنين 1421/11/5 هـ - الموافق 29/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعض من أفراد قوات حفظ السلام يراقبون برشتينا من أعلى بناية
قتل ألباني وجرح اثنان آخران في مواجهات مع الصرب في مدينة متروفيتشا في إقليم كوسوفو. وقال ناطق باسم قوات حفظ السلام الدولية إن الألبان والصرب استخدموا القنابل في المعركة التي دارت في المدينة ذات الغالبية الصربية. وقال شاهد عيان إن النيران أضرمت في بيت أحد الألبان وإن مروحيات القوات الدولية حلقت فوق المدينة.

وأفاد متحدث باسم إدارة الأمم المتحدة المدنية في كوسوفو أن الوضع ظل متوترا في متروفيشا التي تسكن الغالبية الصربية في شماليها والأقلية الألبانية في جنوبيها. وتابع قائلا إن قوات حفظ السلام تحاول تفريق 150 صربيا متجمعين عند الجزء الشمالي من الجسر الغربي وخمسين ألبانيا عند الجهة المعاكسة.

وأضاف أن القوات الفرنسية شكلت خطا بشريا بين الجماعتين اللتين يفصل بينهما 300 متر فقط, وأن الألبان يحاولون مهاجمة الصرب.

ولم تتضح لحد الآن أسباب أحداث العنف الأخيرة بعد أن عاد الهدوء إلى الأوضاع بجنوبي صربيا في أعقاب اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين رجال الشرطة الصربيين وبين الألبان بعد أربعة أيام من تبادل النار.

وكانت مواجهات قد دارت بين الشرطة الصربية والانفصاليين الألبان لمدة أربعة أيام في وادي بريشيفيو المحاذي لكوسوفو، وقتل ثلاثة من رجال الشرطة في تلك المواجهات.

يذكر أن القوات الدولية سيطرت على كوسوفو عام 1999 بعد انسحاب القوات الصربية منها إثر 11 أسبوعا من عمليات القصف الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وحلف الناتو لإنهاء قمع بلغراد للمسلمين الألبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة