"الوعظ الناعم".. ملامح التجديد الديني بالأزهر   
الأحد 16/11/1436 هـ - الموافق 30/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:43 (مكة المكرمة)، 1:43 (غرينتش)

دعاء عبد اللطيف-القاهرة

في خطوة تعد الأولى من نوعها، أعلنت مشيخة الأزهر في مصر عن نيتها تعيين نساء للعمل واعظات تحت إشرافها.

وأكد وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان في تصريح صحفي تعيين خمسمئة واعظة في مجال الدعوة في الفترة القادمة.

ولم يوضح شومان طبيعة وأماكن عمل الواعظات فضلا عن غموض الفئة المستهدفة من الوعظ النسائي.

ورغم فتح باب التقدم لوظيفة الواعظات منذ أوائل أغسطس/آب الحالي لم يعلن الأزهر بعد عن أسماء المرشحات للوظيفة الجديدة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا في أكثر من مناسبة لما سماه تجديد الخطاب الديني وإطلاق ثورة على ما سماها مفاهيم دينية خاطئة.

خريجة كلية الدراسات الإسلامية جمعت جودة حرصت على أن تكون ضمن الواعظات، لكنها صدمت عندما رُفضت أوراقها لكون تقديرها العام لم يكن جيدا.

وقالت جودة إنها كانت تريد خوض التجربة الدعوية، حتى ولو كانت غير متأكدة من نجاحها، مؤكدة أن النساء قادرات على الدعوة تماما مثل الرجال.

ولكن ربة المنزل عفاف شلبي انتقدت الفكرة وتساءلت مستنكرة: كيف يمكن أن آخذ أمور ديني من سيدة؟ وحكمت بالفشل على التجربة التي هي في طور الإعداد، مشيرة إلى أن النساء أنفسهن سيرفضن الوعظ من قبل سيدات مثلهن.

عوف: الخطوة تعكس إدراك السلطة لدور المرأة فى الثورة المصرية (الجزيرة نت)

علمنة وتجديد
واعتبر عضو جبهة علماء الأزهر الشيخ محمد عوف تعيين خمسمئة واعظة خطوة تأتي في إطار تنفيذ دعوة السيسي لتجديد الخطاب الديني وليس من باب نشر الوعي الإسلامي.

وأوضح عوف رأيه بالقول إن اختيار الواعظات سيتم عبر الأجهزة الأمنية، بحيث تكون أهم شروط الاختيار الولاء التام للنظام وتبني نظرته للإسلام التي ترسخ العلمانية في مصر، وفق قوله.

وتعكس هذه الخطوة -وفق عوف- "إدراك السلطة لدور المرأة في الثورة المصرية ومدى صمودها في وجه الانقلاب العسكري".

ولكن المدير العام السابق للمساجد الأهلية بوزارة الأوقاف المصرية الشيخ محمد عبد الرحمن رحب بعمل النساء في مجال الوعظ، مؤكدا أن الرجل والمرأة متساويان في ذكر الله تعالى كقراءة القرآن وتعليم أمور الدين للعامة.

وأوضح عبد الرحمن في تصريح صحفي أن كتب التراث الفكري والإسلامي تضم تراجم نساء كثيرات كانت لهن زوايا يحفظن فيها الناس القرآن، مثل فاطمة بنت قريمان رئيسة الزوايا العدلية.

خضري: رغم الاعتياد المجتمعي على الوعظ النسائي، فإن العمل الدعوي الحكومي يختلف عن نظيره الأهلي، من حيث معيار استمرار الواعظات في العمل

هدي المرأة
وفكرة العمل الدعوي النسائي ليست جديدة على المجتمع المصري، وفق مصطفى خضري مدير المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام.

وأوضح للجزيرة نت أن المساجد الأهلية بمناطق الريف والحضر تمتلئ بمحفظات القرآن بشكل تطوعي، لافتا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين لديها فرع دعوي كامل خاص بالنساء وله نشاط مهم لا يقل عن نظيره الرجالي.

ورغم الاعتياد المجتمعي على الوعظ النسائي، فإن العمل الدعوي الحكومي يختلف عن نظيره الأهلي، من حيث معيار استمرار الواعظات في العمل، وفق توقع خضري.

وقال إن معيار الكفاءة وحب الناس وراء استمرار الواعظات المتطوعات في العمل، "أما المعينات فالأمر سيعتمد على مدى القرب من أصحاب السلطة وصانعي القرار".

وعن التأثر المجتمعي بواعظات تابعات للحكومة، أكد الباحث الإعلامي أن العدد الذي سيعيَّن قليل للغاية، لذا فتأثير الواعظات سيكون محدودا في بلد كمصر يضم خمسمئة ألف مسجد وزاوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة