وساطة تونسية بين القدومي وأبو مازن   
الجمعة 1426/4/18 هـ - الموافق 27/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الجمعة موضوعات عدة أبرزها الوساطة التونسية بين أبو مازن والقدومي، وتأهب وسط أهل الزرقاوي إثر الحديث عن إصابته بالعراق، وهجوم من مسؤول أردني على مشروع قناة البحرين بين الأردن والفلسطينيين وإسرائيل.

"
القدومي اتهم أبو مازن ومسؤولي السلطة باختراع أنظمة وقوانين خاصة بهم كقيامهم بتعيين سفراء في حين لا يملكون صلاحية ذلك وإقالتهم مئات من عناصر الأجهزة الأمنية بدعوى التقاعد
"
الخليج
بن علي يتوسط
ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية أن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قد يجمع في غضون أيام بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الدائرة السياسية بمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس حركة فتح فاروق القدومي، في مسعى لإزالة خلافات حادة تعصف بعلاقتهما.

وقالت الصحيفة إن القدومي في تصريحات لها أكد وجود تلك الخلافات بسبب ما أسماه استمرار تولي مفسدين مناصب بالسلطة الفلسطينية بصلاحيات موسعة.

كما اتهم القدومي أبو مازن ومسؤولي السلطة باختراع أنظمة وقوانين خاصة بهم، كقيامهم بتعيين سفراء في حين لا يملكون صلاحية ذلك، وإقالتهم مئات من عناصر الأجهزة الأمنية بدعوى التقاعد.

وحذر القدومي من أن هذه التجاوزات وغيرها، مع عدم عقد اجتماع للجنة المركزية لحركة فتح حتى الآن، تعتبر تجاوزا من قبل السلطة الفلسطينية.

أهل الزرقاوي
قالت صحيفة الوطن السعودية إن أقارب أبو مصعب الزرقاوي يعيشون في مدينة الزرقاء الأردنية حالة من التوتر وسط الأنباء المتضاربة حول مصيره خاصة، بعد أن أكد القسم الإعلامي التابع لتنظيم القاعدة ببلاد الرافدين نبأ إصابته بجروح، إلا أنه نفى تعيين أبو حفص خليفة له.

وأضافت الصحيفة أن السلطات الأردنية فرضت طوقا أمنيا على حي رمزي بالزرقاء حيث يقطن غالبية أقارب الزرقاوي الذين أفادت مصادرهم بأنهم أعدوا نعي أبو مصعب، وهم بانتظار التأكد من وفاته لنشره.

وأكدت معلومات موثوقة أن زوجة الزرقاوي وأبناءه الأربعة التحقوا به في العراق منذ نحو ستة أشهر بعد أن تم استدعاؤهم على عجل.

نبوءة توراتية
هاجم المدير السابق للتخطيط والبيئة في وزارة البلديات الأردنية د. سفيان التل بشدة مشروع قناة البحرين الذي تدرس الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل إقامته وفي لقاء مع صحيفة الوطن السعودية قال التل إن المشروع يهدف لتحقيق نبوءة توراتية وسيطرة اقتصادية ونووية لإسرائيل.

واعتبر التل أن إنقاذ البحر الميت من النضوب مجرد ذريعة لإقامة المشروع الذي يهدف لتحقيق نبوءة بسفر حزقيال تشير إلى اصطياد الإسرائيليين لأسماك بحرية كثيرة من البحر الميت.

وأكد أن لإسرائيل أهدافا إستراتيجية واقتصادية وديموغرافية تتمثل بإقامة أربعة مفاعلات نووية على امتداد القناة لإنتاج الطاقة والصناعات النووية وتحلية المياه وإقامة مجمعات سكنية تستوعب آلاف المهاجرين, وإقامة نحو مائة مستوطنة زراعية.

وقال إن قناة البحرين تنطوي على مخاطر كبيرة وستغرق مناطق حيوية من الأردن وتهدد مياهه, وارتفاع مخاطر تزايد النشاط الزلزالي نتيجة ازدياد الضغط على قعر البحر الميت.

صورة المشهد اللبناني
قدم الكاتب مازن حماد بصحيفة الوطن القطرية صورة للمشهد اللبناني، فقال إن رحيل سوريا وعودة ميشال عون وحيرة وليد جنبلاط واعتبار نصر الله فكرة نزع سلاح حزب الله بمثابة جنون، عوامل رئيسية أربكت المعادلة وجعلت التنبأ بما يمكن أن يحدث مسألة في غاية الصعوبة.

وأضاف الكاتب: تحس وأنت تراقب المشهد ألا أحد راض، غير أن حزب الله هو وحده الذي أبقى على مواقفه، وشطب نصر الله أي احتمال لموافقته على نزع أسلحة حزب الله مهدداً بقطع اليد الإسرائيلية إذا اعتدت على لبنان.

كان نصر الله أكثر وضوحاً مقارنة بجنبلاط، الذي وجد نفسه بعد سفراته إلى واشنطن وباريس ومحاولاته تزعُّم المعارضة على شفير فقدان هويته وإرثه.

وقد يكون عون محقا في قوله إن حزب الله في وضع من الحياد، لكنه محق فقط إذا قصد الحياد الانتخابي، فلم يكن نصر الله محايدا عندما قال إن لبنان دخل في دائرة السيطرة والتدخل الأميركي، ولا عندما حذر من أن الأميركيين سيأخذون هذا البلد للخراب ليحصل فيه أسوأ مما حصل بالعراق.

وفي رأي نصر الله يستعجل الأميركيون الانتخابات اللبنانية لتشكيل سلطة، ومطالبتها بعد ذلك باستحقاقات تخدم إسرائيل، لكن مثل تلك الاستحقاقات تتضمن نزع أسلحة حزب الله والإقدام على ذلك يعني الاصطدام بالنزعة الكربلائية وما يترتب على ذلك من مجابهات دموية قد تستمر سنوات.

"
أؤيد وجود قانون? ?يسمح بتشكيل أحزاب سياسية بالكويت مستقبلا لما? ?يشكله ذلك من أهمية لتنظيم العمل السياسي? ?والممارسة الديمقراطية? ودستور الكويت? ?يسمح بوجود أحزاب سياسية
"
جاسم الخرافي/ الأيام
الإصلاح الفعلي
أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي? ?جاسم الخرافي? ?لصحيفة الأيام البحرينية ضرورة أن? ?ينبع الإصلاح السياسي? ?الفعلي? ?والجاد من رؤية وطنية تنطلق من فهم موضوعي? ?وثاقب للاحتياجات الوطنية وتهدف في? ?المقام الأول لتطوير الممارسة الديمقراطية بما? يعزز التماسك الداخلي? ?ويحفظ الاستقرار ويضمن التطور السياسي? ?الديمقراطي? ?بالمجتمع?.

?وأعرب الخرافي? ??عن الأمل في? إنشاء البرلمان الخليجي? ?الموحد في? ?إطار منظومة مجلس التعاون الخليجي،? ?مشيرا إلى أن القواسم المشتركة الكثيرة بين الأشقاء بدول المجلس توفر أرضية مناسبة لتحقيق هذه التطلعات وتتيح فرصا كبيرة لتنسيق المواقف وتعميق التعاون نحو التكامل الخليجي?.

وقال رئيس مجلس الأمة الكويتي? إن حصول المرأة الكويتية على حقوقها السياسية جاء في? ?الوقت المناسب،? ?معربا عن أمله في? أن تؤدي? ?هذه الخطوة لتعزيز النشاط الديمقراطي? ?وأن تستفيد الكويت من خبرة النساء بالمحافل الديمقراطية?.

?وأبدى الخرافي? ?تأييده لوجود قانون? ?يسمح بتشكيل أحزاب سياسية بالكويت مستقبلا لما? ?يشكله ذلك من أهمية لتنظيم العمل السياسي? ?والممارسة الديمقراطية،? ?موضحا أن دستور الكويت? ?يسمح بوجود أحزاب سياسية?.?

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة