موغابي يصف أنصار المعارضة قبيل إجراء الانتخابات بالخونة   
الثلاثاء 1426/2/18 هـ - الموافق 29/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

أنصار المعارضة يتظاهرون ضد موغابي قبل أيام من إجراء الانتخابات (الفرنسية)

وصف رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الأشخاص المؤيدين لحزب التغيير من أجل الديمقراطية الذي يعد حركة المعارضة الرئيسية في زيمبابوي بالخونة، الأمر الذي أثار مخاوف من اندلاع أزمة سياسية في البلاد قبل يومين من إجراء الانتخابات العامة.

وقال موغابي في كلمة له أمام أنصار الحزب الحاكم "جميع هؤلاء الذين سيصوتون لصالح حزب التغيير من أجل الديمقراطية خونة"، وكان تصريح مشابه لموغابي أطلقه قبل أعوام عدة أدى لتشجيع أنصاره ومؤيدي الحزب الحاكم وبعض العسكريين على اتخاذ إجراءات اتسمت بالعنف ضد المعارضة وأنصارها ومرشحيها.

وجاءت تصريحات موغابي هذه بعد يومين من طلب رئيس الأساقفة الكاثوليك من المواطنين عدم إثارة أي أعمال عنف في البلاد، والحفاظ على الهدوء حتى لو فاز الحزب الحاكم في الانتخابات عن طريق التزوير.

وقال رئيس الأساقفة إن اتهام موغابي للمعارضة وأنصارها بالخيانة، يعيد إلى الأذهان الذكريات السيئة المتعلقة بأعمال العنف التي اندلعت في أعقاب تصريحات مشابهة قبيل إجراء الانتخابات عام 1985، وفي تلك الانتخابات طردت عشرات الآلاف من الأسر المؤيدة للمعارضة من منازلها، وأجبرت على البقاء في الشوارع رغم البرد القارص، وبعد فوز الحزب الحاكم قال موغابي لأنصاره "الآن خذوا عصيكم وأضربوا هذه الأفاعي المنتشرة بينكم".

وقد أفسدت الإجراءات الحكومية القمعية والعنف السياسي في البلاد كلا من الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2000 وكذلك الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2002.

وقال رئيس الأساقفة "تبدو الأمور أكثر هدوءا لغاية الآن، لكن لا أحد يعرف كيف ستسير الأمور بعد الانتهاء من الانتخابات"، وأضاف "ربما يلجؤون لمعاقبة كل شخص، ربما يقررون أن يعاقبوا أي مواطن على مواقفه السابقة".

من جانبه عبر ريجينالد ماتشابا رئيس اللجنة الزيمبابوية المستقلة لدعم الانتخابات عن قلقه من تصريحات موغابي، وقال إنه طلب من المراقبين الدوليين البقاء في البلاد مدة أسبوع واحد على الأقل بعد انتهاء الانتخابات خوفا من تجدد أعمال العنف.

ولم يستبعد ماتشابا أن يتمكن الحزب الحاكم من الفوز بالانتخابات من خلال إرعاب المواطنين وإرهابهم قبل توجههم إلى صناديق الاقتراع، لكنه عبر عن أمله في أن يتمكن المواطنون سلميا من طرد موغابي عن كرسي الحكم من خلال صناديق الاقتراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة