صحف: مزيد من اللاجئين في الطريق لأوروبا   
الجمعة 1436/12/11 هـ - الموافق 25/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)
يبدو أن الحروب والصراعات التي تعصف بكل من سوريا والعراق ومناطق أخرى في الشرق الأوسط بدأت تتسبب في زعزعة استقرار علاقات دول الاتحاد الأوروبي ببعضها، وذلك في ظل استمرار تدفق اللاجئين الفارين من ويلات الحروب ومآسيها إلى المجهول في أرجاء القارة الأوروبية.

ولا تزال الصحف البريطانية والأميركية تتناول أزمة اللاجئين الذين يفرون إلى أوروبا عبر بواباتها وحدودها المختلفة رغم كل الإجراءات التي تتخذها بعض دول القارة، والمتمثلة في إغلاق الحدود أو إقامة الجدران أو استهداف اللاجئين بقنابل الغاز وخراطيم المياه.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى عقد قادة الاتحاد الأوروبي قمة طارئة في بروكسل الأربعاء الماضي، وذلك لبحث زيادة الدعم للاجئين وتوزيعهم وتشديد الضوابط على حدود القارة من أجل مواجهة الأزمة.

وأضافت أن القادة حذروا من أن "الموجة الأعظم" من اللاجئين الفارين بعيدا عن القتل والدمار في الشرق الأوسط لم تنطلق بعد تجاه أوروبا.

وأشارت الصحيفة في تقرير منفصل إلى أن لاجئين عراقيين كانوا من بين العشرات الذين عثر عليهم وقد قضوا اختناقا في إحدى الشاحنات المغلقة لأحد المهربين في النمسا قبل أسابيع.

خلافات وتحديات
من جانبها، أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن عزم أوروبا توزيع اللاجئين على شكل حصص لكل دولة لا يمثل حلا للأزمة المتفاقمة، خاصة في ظل التزايد المتوقع للاجئين الفارين من ويلات الحروب ومآسيها في الشرق الأوسط.

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة ذي تايمز إلى أن الخلافات الأوروبية إزاء أزمة اللاجئين تنذر بانهيار الاتحاد الأوروبي، وأضافت أنه بالرغم من أن الأزمة ليست من صنع أوروبا، فإنها تمثل تحديا كبيرا للتضامن الأوروبي.

من جانبها، تساءلت صحيفة نيويورك تايمز عن الأسباب التي تمنع إيجاد حل أميركي لأزمة اللاجئين، وقالت إن الولايات المتحدة لا تزال تمثل دولة عظيمة على المستوى الدولي، فلماذا لا تزال أزمة اللاجئين تراوح مكانها؟

كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب أليكساندر بيتس دعا فيه أوروبا إلى فتح أبوابها أمام اللاجئين، وقال إن خطة توزيع اللاجئين لا تحل الأزمة، فهي لم تفعل شيئا إزاء استمرار تدفق اللاجئين الفارين من القتل والدمار في الشرق الأوسط والفارين نحو حياة آمنة في أوروبا.

كما دعا الكاتب الدول الأوروبية إلى السماح للاجئين بالوصول إلى أوروبا عن طريق الرحلات الجوية بدلا من مواصلتهم التدفق عبر طرق ووسائل تعرض حياتهم لمزيد من المخاطر في البحر والبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة