مجموعة الثماني تعلن دعمها لجهود سلام الشرق الأوسط   
الجمعة 1429/6/24 هـ - الموافق 27/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)

من اجتماع وزراء خارجية الثماني الكبار في كيوتو (الفرنسية)

دعت مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى لتعزيز فرص السلام بالشرق الأوسط عبر توفير الأجواء المناسبة للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، مع ترحيبها بتحرك المباحثات على المسار السوري والتأكيد على إعادة الاستقرار السياسي بلبنان.

وجاء ذلك في بيان رسمي صدر الجمعة بختام اجتماع وزراء خارجية المجموعة في كيوتو اليابانية، حيث دعا المشاركون جميع الأطراف المعنية بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي "لتجنب أي تحرك من شأنه تقويض المفاوضات واحترام التزاماتهم الواردة بخارطة الطريق".

وشدد البيان على أهمية تجميد الاستيطان الإسرائيلي بالأراضي الفلسطينية "وتسهيل تسهيل حركة تنقل الفلسطينيين، ووقف أعمال العنف وكافة أشكال الاستفزاز" مشددا على أهمية التهدئة التي تم التوصل إليها بقطاع غزة بين حركة حماس وإسرائيل.

وجدد وزراء الخارجية "التزامهم الاستمرار في مساعدة الفلسطينيين بمن فيهم سكان قطاع غزة والعمل على تعزيز المؤسسات الفلسطينية" ودعمهم للمفاوضات الساعية "للتوصل بحلول نهاية العام 2008 إلى اتفاق لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة في الضفة الغربية والقطاع".

وأكد البيان أيضا أهمية استئناف مفاوضات السلام (غير المباشرة) بين إسرائيل وسوريا برعاية تركيا، مشيرا إلى دعم دول المجموعة لبيان اللجنة الرباعية على هامش مؤتمر برلين الأخير-لدعم القضاء والشرطة بالضفة الغربية- بخصوص عقد مؤتمر للسلام في موسكو استكمالا لجهود انطلقت بمؤتمر أنابوليس.

وفي الشأن اللبناني رحب وزراء خارجية الثماني بالتطور السياسي هناك، وجددوا دعمهم لسيادة واستقلال لبنان، مع دعوة جميع الأطراف لتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة والعمل على سرعة تشكيل حكومة جديدة دون اللجوء إلى العنف.


وتضم مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى كلا من ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة