غرق 35 مهاجرا قبالة السواحل التركية   
الاثنين 1437/5/1 هـ - الموافق 8/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

لقي 35 لاجئا على الأقل حتفهم صباح اليوم عندما غرق قاربان في حادثين منفصلين في بحر إيجه قبالة السواحل التركية، وذكرت وكالة دوغان التركية للأنباء أن خفر السواحل التركي أنقذ أربعة مهاجرين، ولم تكشف الوكالة عن جنسية ضحايا الحادثين.

وأبحر القارب الأول من مدينة إيدريمت الساحلية التركية، وأدى غرقه إلى مقتل 24 مهاجرا، بينما أبحر الآخر من مدينة ديكيل في أقصى الجنوب التركي، وأدى غرقه إلى مقتل 11 مهاجرا، وكان كلا القاربين متجهين إلى جزيرة ليبسوس اليونانية، على مسافة كيلومترات قليلة.

وغرق مئات اللاجئين أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية -التي تبعد أقل من عشرة كيلومترات عن السواحل التركية- والتي تعد بوابة عبور أولية لدخول آلاف اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي، وقد دخل أكثر من خمسمئة ألف اليونان عبر جزرها المتناثرة.

وكان رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس أعرب خلال زيارته لجزيرتين تمثلان نقطة استقطاب للاجئين القادمين من سواحل تركيا، إن بلاده لا تقبل "تحول بحر إيجه إلى مقبرة بحرية".

من جانبه دعا رئيس بلدية جزيرة خوس اليونانية حكومة بلاده إلى عدم إقامة مركز لتسجيل اللاجئين، خشية وقوع احتجاجات عنيفة في الجزيرة.

وكانت الحكومة اليونانية -بناء على طلب الاتحاد الأوروبي- تعهدت بأن تنهي بحلول منتصف فبراير/شباط الحالي بناء مراكز تسجيل المهاجرين في أربع جزر بينها جزيرة خوس.

وكان أكثر من سبعمئة ألف لاجئ وصلوا الأراضي الأوروبية عام 2015، معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، وقد أثارت هذه الأزمة انقسامات في الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية التعاطي معها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة