تفاؤل أممي بالمصالحة الصومالية ومساعدات إنسانية أوروبية   
السبت 1428/5/24 هـ - الموافق 9/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

الأمم المتحدة تؤكد أهمية مؤتمر المصالحة الوطنية في الصومال (الفرنسية-أرشيف)

أبدت منظمة الأمم المتحدة تفاؤلا بانعقاد مؤتمر المصالحة بين الأطراف الصومالية وبأهمية تلك الخطوة، فيما صادق الاتحاد الأوروبي على مساعدة مالية تفوق أربعة مليارات دولار لمواجهة الأوضاع الإنسانية المتدهورة.

وقال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون السياسية بي. لين باسكو إنه واثق من عقد مؤتمر المصالحة الصومالي في مقديشو، مشيرا إلى أن موعد 14 يونيو/حزيران الذي أقر مبدئيا لعقده قد يؤجل.

وأكد المسؤول الأممي في ختام زيارة لمقديشو أهمية انعقاد ذلك المؤتمر وأشار إلى أن اللجنة المنظمة تعمل جاهدة لعقده في الموعد المحدد وأن الإرادة متوفرة.

في المقابل لفت باسكو إلى أن المسائل المالية واللوجستية قد تؤخر المؤتمر قليلا. والتقى باسكو الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد ورئيس الوزراء علي محمد غيدي. كما اجتمع مع رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر المصالحة علي مهدي.

الاتحاد الأوروبي يوافق على مساعدة مالية لصالح نازحي  الصومال (الفرنسية-أرشيف)
وكانت مجموعة الاتصال الدولية قد دعت إلى المضي في العمل من أجل ذلك المؤتمر لأن "المصالحة السياسية هي المخرج الوحيد من دوامة العنف في الصومال".

وتضم مجموعة الاتصال دولا أوروبية والولايات المتحدة وتنزانيا ومندوبين عن الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومجموعة إيغاد.

من جهة أخرى دعا باسكو إلى نشر قوات إضافية في إطار قوة السلام الأفريقية في الصومال "بأسرع وقت"، مع إقراره بمواجهة مشكلة مالية.

مساعدة أوروبية
على صعيد آخر وافق الاتحاد الأوروبي على إرسال مساعدة مالية بقيمة 4.5 مليارات دولار للحكومة الصومالية لمعالجة أوضاع عشرات آلاف النازحين بسبب المواجهات العسكرية التي شهدتها البلاد بين القوات الصومالية المدعومة من الجيش الإثيوبي، وعناصر اتحاد المحاكم الإسلامية.

وقد دعا المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية أولي رين الأطراف المتصارعة في الصومال إلى الالتزام بوقف إطلاق النار تمهيدا لتحقيق المصالحة الوطنية من خلال تسوية سياسية.

"
رئيس بلدية مقديشو محمد عمر حبيب:  الهدف من عملية التفتيش بمقديشو هو تنظيف المدينة من الأسلحة حتى تتحول إلى مكان يستطيع الناس أن يعيشوا فيه بسلام

"
عملية تمشيط
على الصعيد الأمني تقود قوات الحكومة الانتقالية الصومالية مدعومة بقوات إثيوبية عملية تمشيط واسعة في مقديشو بحثا عن الأسلحة في إطار محاولات لإرساء الأمن في العاصمة.

وقال رئيس بلدية مقديشو محمد عمر حبيب إن الهدف من العملية هو تنظيف المدينة من الأسلحة حتى تتحول إلى مكان يستطيع الناس أن يعيشوا فيه بسلام.

وأضاف حبيب أن العملية ستتواصل إلى أن تصبح العامة أكثر أمنا، مشيرا إلى أنه تم العثور على رشاشات وأسلحة ثقيلة وذخائر ومتفجرات دون أن يحدد كمية الأسلحة المضبوطة.

وأفاد مسؤول أمني بأنه خلال عمليات التفتيش تم توقيف أشخاص عدة "يشتبه في تورط بعضهم مع مرتكبي أعمال العنف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة