بدائل الدهون لا تخفف الوزن لدى الأميركيين   
الأربعاء 1423/4/1 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشفت دراسة أجرتها جمعية القلب الأميركية أن بدائل الدهون لا تساعد الأميركيين على خفض وزنهم بل إن بعضها قد يكون سببا في حدوث مشاكل صحية. وأظهرت أن نسبة السمنة لا تزال ترتفع بشكل حاد لدى 90% من الأميركيين رغم أنهم جربوا أغذية منخفضة الدسم أو بدائل دهون.
وقالت جوديث ويلي روسيت أستاذة علم الأوبئة والطب الاجتماعي في كلية طب ألبرت إينشتاين بنيويورك في بيان إن استخدام المواد الغذائية المصنعة من بدائل الدهون بمستويات معتدلة قد يتيح بعض المرونة في اختيار الغذاء إلا أنها ليست إستراتيجية فعالة في حد ذاتها للتحكم في الوزن.

وأضافت في بيانها الذي نشرته دورية جمعية القلب أمس أن المنتجات منخفضة الدسم غالبا ما تحتوي على نفس عدد السعرات الحرارية أو أكثر مما هو موجود في المنتجات كاملة الدسم.

وأشارت إلى أن عدد الأميركيين المصابين بالسكري زاد بنسبة 33% تقريبا في التسعينات من جراء ارتفاع معدل السمنة. واستندت الدراسة إلى مسح حكومي أظهر أن 34% من إجمالي السعرات التي استهلكها الأميركيون عام 1991 كانت من الدهون مقابل ما بين 40 و42% في الخمسينات.

ويعاني نحو 60% من الأميركيين من زيادة الوزن و25% من السمنة مما يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية والسكري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة