إيران تنجح في اختبار أول طائرة ركاب مجمعة محليا   
الأربعاء 1421/11/15 هـ - الموافق 7/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجحت إيران في اختبار تحليق أول طائرة ركاب مجمعة محليا بمساعدة فنية وإجازة من أوكرانيا، بحضور رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يوشنكو ونائب الرئيس الإيراني حسن حبيبي في مدينة شاهن شهر الصناعية قرب أصفهان وسط إيران.

وقد أطلق على الطائرة التي يصادف أول طيران لها الذكرى الثانية والعشرين للثورة الإيرانية اسم إيران-140 وهي من طراز (أنطونوف إيه إن–140) مزودة بمحركين مروحيين، وهي الأولى من سلسلة طائرات سيقوم فرع لوزارة الدفاع الإيرانية بتجميعها في إطار شراكة مع أوكرانيا.

وينص أول عقد موقع بين إيران وأوكرانيا عام 1993 على تجميع 43 طائرة، شريطة أن يتم تصنيع 70% من تجهيزاتها في إيران و30% في أوكرانيا. وتقدر تكاليف بناء هذه الطائرة التي يصل مداها إلى ألفي كيلومتر وتتسع لاثنين وخمسين راكبا بتسعة ملايين دولار.

وكانت أول طائرة قد حلقت في أوكرانيا عام 1997، وسيتم الانتهاء من بناء أول طائرتين من طراز إيراني العام الجاري، كما سيتم بناء 12 طائرة أخرى بحلول عام 2004، ومن المقرر أن تنضم الطائرة الأولى من هذا النوع إلى الأسطول الإيراني نهاية مارس/ آذار المقبل. وقد أمرت وزارة الدفاع ببناء 127 طائرة أخرى.

يشار إلى أن أسطول شركة الطيران الوطنية الإيرانية الذي يضم ثلاثين طائرة معظمها من طائرات بوينغ الأميركية يعاني من فقدان الصيانة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران عام 1980.

وكان رئيس الوزراء الأوكراني قد وصل إلى طهران أمس في زيارة تستغرق يومين يتباحث خلالها مع المسؤولين الإيرانيين حول مشروع أنابيب الغاز بين البلدين وشراء النفط الإيراني ومشاهدة اختبار طائرة الركاب. وتأتي زيارته عقب زيارة قام بها وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إلى كييف الأسبوع الماضي، والتي أعلن أثناءها أن البلدين يبحثان طرقا لنقل الغاز الإيراني إلى غرب ووسط أوروبا عن طريق أوكرانيا. وقد أعلنت إيران استعدادها لتزويد أوكرانيا باحتياجاتها من الطاقة.

وستوقع طهران وكييف أثناء زيارته اتفاقات للتعاون التجاري وإنشاء بنك مشترك. ووفقا لمصادر رسمية أوكرانية فإن حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2000 وصل إلى 115.2 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة