الإيدز سبب ارتفاع الوفيات بجنوب أفريقيا   
الخميس 1425/1/13 هـ - الموافق 4/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفاع رهيب في معدل الوفيات في جنوب أفريقيا بسبب الإيدز (أرشيف-رويترز)
قال باحثون إن مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) قد يكون السبب الأول في زيادة معدل الوفيات لدى البالغين في جمهورية جنوب أفريقيا.

وقالت ريا لوبسشر من مجلس الأبحاث الطبية بجنوب أفريقيا -وهو كيان مستقل- إن معدل الوفيات بالنسبة للبالغين قفز بنسبة 50 % على مر الأعوام الستة الماضية، وأضافت أن "هناك زيادة ملحوظة في مجموعات عمرية أصغر وأكثر نشاطا من الناحية الجنسية. ونعتقد أن السبب الرئيسي هو الإيدز".

ويوجد 5.3 ملايين مصاب بالإيدز في جنوب أفريقيا البالغ عدد سكانها 45 مليون نسمة مما يجعلها أكبر دولة من حيث عدد المصابين بهذا المرض القاتل.

والدراسة التي قدمت للنشر في الدورية الطبية لجنوب أفريقيا تقوم على دراسة أخرى للمجلس قالت إنه في عام 2000 كان الإيدز سبب 40 % من الوفيات في جنوب أفريقيا في الفئة العمرية من 15 إلى 49 سنة.

وعلى الرغم من أن الدراسة الحالية لم تقدم رقما محددا للوفيات التي يسببها الإيدز فإنها توضح أن إجمالي الوفيات في البلاد ارتفع بشكل كبير خاصة بين النساء.

وقال باحثون في المجلس إن عدد الوفيات المسجلة لأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 49 عاما ارتفع بنسبة 68 % على مر الأعوام الستة الماضية فبلغ 457 ألف نسمة في 2003 ارتفاعا من 272 ألف عام 1998. وأوضحت الدراسة أنه باستبعاد زيادة عدد السكان وتحسن أساليب الإبلاغ عن الوفيات تصبح الزيادة الإجمالية للوفيات 44 %.

واكتشفت الدراسة أيضا زيادة رهيبة في وفيات نساء في الفئة العمرية من 20 إلى 49 عاما أي الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالإيدز تقدر بنسبة 168 %.

ورفضت حكومة جنوب أفريقيا لفترة توزيع عقاقير لمكافحة المرض لأنها باهظة الثمن وتسبب حالات من التسمم. إلا أنها اضطرت تحت ضغط داخلي ودولي للتعهد بتدشين حملة في جميع أنحاء البلاد لتوزيع العقاقير لكنها لم تبدأ البرنامج بعد.

ويقول مسؤولون إن جنوب أفريقيا لديها الآن أكبر إستراتيجية لمكافحة المرض القاتل في أفريقيا وستنفق ما يعادل 320 مليون دولار على العقاقير خلال الأعوام الثلاثة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة