أمل لمرضى العقم.. ولادة فئران من بويضات اصطناعية   
الأربعاء 1438/1/18 هـ - الموافق 19/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

قال باحثون يابانيون إنهم تمكنوا من استيلاد فئران تتمتع بصحة جيدة من خلال بويضات اصطناعية منتجة بالكامل داخل المختبر باستخدام خلايا جذعية مستخرجة من جلد فأر، الأمر الذي يمنح من يعانون العقم أملا في الإنجاب.

وأجرى التجربة باحثون من جامعة كيوتو اليابانية ونشرت في دورية "نيتشر" العلمية أمس الثلاثاء.

وأضاف الباحثون أن الفئران المستولدة قادرة على النمو والإنجاب، مشيرين إلى أن الدراسة تمنح من يعانون العقم الأمل من جديد في الإنجاب، عبر إنتاج بويضات اصطناعية.

لكن الباحثين أكدوا أن ثمة حاجة لإجراء مزيد من التجارب على مدار سنوات لتحقيق مثل هذه القفزة العلمية وتطبيقها على الإنسان.

وقال كاتسوهيكو هاياشي قائد فريق البحث وعالم الأحياء في جامعة كيوتو إن فريقه بدأ دراسته بإنتاج حيوانات منوية في المختبر، واستعانوا في ذلك بخلية جذعية جنينية غير ناضجة من جلد فأر، وهى خلايا يُعرف عنها قدرتها على التحول لأي نوع من الخلايا.

وأشار إلى أن الحصول على خلية جلد نامية وتحويلها إلى بويضة كان أمرا بالغ التحدي.

وأضاف أنه عندما زرعوا البويضات المخصبة في رحم فأرة نمت وتحولت إلى فئران صغيرة تتمتع بصحة جيدة، وعمرها حاليا 11 شهرا.

لكن هاياشي أشار إلى وجود كثير من العقبات التي تحول دون تطبيق التجربة نفسها على البشر، وأوضح أن بعض هذه العقبات فنية.

ولكنه أضاف أن العقبة الأكبر تتمثل في السلامة والقيم الأخلاقية، ومنها على سبيل المثال إمكانية انتقال أي خلل في البويضات الصناعية إلى أجيال في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة