بوش يستبق خطته الجديدة للعراق بتعيينات عسكرية   
السبت 1427/12/17 هـ - الموافق 6/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:05 (مكة المكرمة)، 3:05 (غرينتش)
بتريوس (يسار) عين خلفا لكيسي في قيادة القوات الأميركية بالعراق (وكالات)
اختار الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يتعرض لنقد شديد لفشله في العراق قائدين جديدين لإدارة الجهود العسكرية الأميركية في العراق مع استعداده لإعادة رسم إستراتيجيته الحربية هناك.
 
فقد عين بوش الجنرال ديفد بتريوس قائدا لقواته في العراق خلفا للجنرال جورج كيسي الذي سيصبح رئيس أركان الجيش الأميركي بدلا عن بيتر شوماكر.
 
كما اختار بوش الأدميرال وليام فالون ليحل محل الجنرال جون أبي زيد الذي سيتقاعد عن منصبه على رأس القيادة الوسطى بالجيش الأميركي، وهي القيادة الإقليمية التي تشرف على العمليات الجارية في منطقة الشرق الأوسط وضمنها العراق وأفغانستان.
 
وقام بوش بهذه التعيينات التي تتطلب تصديق الكونغرس عليها بناء على توصية وزير الدفاع الجديد روبرت غيتس.
 
وتبريرا لهذا الإجراء أوضح وزير الدفاع روبرت غيتس في بيان أن فالون بوصفه قائدا للقوات الأميركية المسلحة في المحيط الهادي أشرف على العمليات العسكرية والعلاقات الأمنية في منطقة تشمل 43 دولة وتضم حوالي 60% من سكان العالم.
 
وكان فالون طيارا في سلاح البحرية خلال حرب فيتنام وقاد فرقة هجومية خلال حرب الخليج (1991)، وشارك في عملية حلف شمال الأطلسي في البوسنة. وسيشرف خلال مهمته الجديدة على القوات الأميركية في شمال أفريقيا وآسيا الوسطى.
 
وبالنسبة لخليفة الجنرال كيسي قال وزير الدفاع في بيان إن "الجنرال بتروس خبير في الحرب غير التقليدية وعمليات حفظ الاستقرار ويقف وراء إعادة تحديد العمليات العسكرية لدحر المتمردين".
 
وتميز الجنرال بتروس البالغ من العمر 54 عاما بإدارته لمدينة الموصل في شمال العراق بعدما قاد الفرقة 101 خلال غزو العراق عام 2003.
وذكر بيان وزير الدفاع أن بتروس "سيقدم الوسائل الضرورية التي من شأنها أن تتيح للعراق ولقوات التحالف خلق عراق مستقر وآمن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة