دعم ياباني لاتفاقية التنوع الحيوي   
الأربعاء 1431/11/20 هـ - الموافق 27/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:06 (مكة المكرمة)، 14:06 (غرينتش)
نحو 190 دولة شاركت في مؤتمر ناغويا (الفرنسية)
 
وعدت اليابان بتقديم مبلغ ملياريْ دولار على مدى ثلاث سنوات للبلدان النامية اعتبارا من عام 2010، للدفع بالمفاوضات الدولية الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق لإنقاذ تنوع الموارد الطبيعية.
 
جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الياباني ناووتو كان خلال مؤتمر لأطراف اتفاقية التنوع الحيوي (البيولوجي) بمدينة ناغويا اليابانية.
 
ويسعى المؤتمر -الذي يشارك فيه ممثلو نحو 190 دولة- إلى وضع أهداف جديدة لعام 2020 لحماية الأنواع النباتية والحيوانية المعرضة للاندثار.
 
ويأمل اللقاء دفع الحكومات والشركات للالتزام باتخاذ خطوات حاسمة لحماية الأنظمة البيئية المعرضة للخطر، مثل الغابات والهواء النقي والحشرات التي تقوم بتلقيح المحاصيل والشعاب المرجانية التي تعيش فيها عدة كائنات بحرية نادرة.
 
وقال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك إن وزراء المالية وقطاعات الأعمال يحتاجون أيضا إلى إدراك ما توفره الطبيعة من طعام ودواء وسياحة وصناعة.
 
ويصل التمويل الحالي لمكافحة فقد التنوع الحيوي إلى نحو ثلاثة مليارات دولار في العام، لكن بعض الدول النامية تقول إن هذا الرقم يجب أن يزيد مائة مرة.
 
وتشارك الولايات المتحدة التي لم توقع على معاهدة التنوع الحيوي في المحادثات الحالية.
 
ومن جهتها رفضت دول فقيرة التوقيع على اتفاقية عام 2020 للحفاظ على التنوع الحيوي دون الحصول على مزيد من الأموال، والاتفاق على بروتوكول جديد للأمم المتحدة يعطيها نصيبا عادلا من المزايا التي تحققها شركات خاصة -مثل شركات الأدوية- من مواردها الجينية.
 
موارد جينية
وتهدف المحادثات الخاصة بالبروتوكول لاقتسام الموارد الجينية بين الدول والشركات، وزيادة التمويل لحماية الطبيعة ولاسيما الغابات.
 
وتسمح اتفاقية عالمية مطروحة للنقاش للدول الفقيرة باقتسام مواردها الجينية وهي النباتات والحيوانات والميكروبات مع الحكومات والشركات، مع احتمال تحقيق مكاسب بمليارات الدولارات.
 
وتركز اتفاقية التنوع الحيوي -التي أقرت خلال مؤتمر قمة الأرض في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 1992، مع اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ- على ثلاثة أهداف رئيسية، وهي حفظ التنوع الحيوي، واستخدام التنوع الحيوي بطريقة مستدامة، وتقاسم فوائد الموارد الجينية على نحو عادل ومنصف.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة