أنيلكا يدنو بفرنسا من المونديال   
الأحد 1430/11/27 هـ - الموافق 15/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:27 (مكة المكرمة)، 13:27 (غرينتش)
أنيلكا (يسار) بعد تسجيله هدف المباراة الوحيد (الفرنسية)
 
خطت فرنسا خطوة كبيرة نحو التأهل إلى المونديال للمرة الثالثة عشرة في تاريخها المتوج بلقب 1998، بينما فرطت روسيا والبرتغال في فرصة ضمان التأهل بلا مصاعب بمباريات العودة.
 
ففي المبارة الأولى سجل نيكولا أنيلكا هدف الفوز على المنتخب الإيرلندي 1-صفر أمس في دبلن أمام أكثر من 74 ألف متفرج، وذلك في ذهاب الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010.

وأصبح فريق "الديوك" في وضع جيد قبل مباراة الإياب التي يستضيفها الأربعاء المقبل في باريس، في حين تعقدت مهمة الإيرلندي ومدربه الإيطالي جوفاني تراباتوني الذي أصبح مطالبا بالفوز بفارق هدفين للتأهل.

وهي الخسارة الأولى لجمهورية إيرلندا بقيادة تراباتوني في مباراة رسمية. وسجل أنيلكا هدف المباراة الوحيد بتسديدة بعيدة المدى بالدقيقة 57.

وكانت فرنسا وصيفة مونديال ألمانيا 2006 حلت ثانية بمجموعتها في التصفيات خلف صربيا التي حصلت على بطاقة التأهل المباشر، بينما نال المنتخب الإيرلندي مركز الوصيف في مجموعته خلف إيطاليا بطلة العالم.
 
"
روسيا تشارك في الملحق بعد احتلالها المركز الثاني في مجموعتها الأوروبية الرابعة خلف ألمانيا التي تأهلت مباشرة
"
روسيا وسلوفينيا
وفي مباراة ثانية فرط المنتخب الروسي بفرصة قطع شوط كبير نحو التأهل بعدما تلقت شباكه هدفا في الدقيقتين الأخيرتين من مباراته مع ضيفه السلوفيني ليكتفي بالفوز 2-1.

وتقدم المنتخب الروسي بهدفين لديينيار بيليالتدينوف وبدا كأنه قطع أكثر من نصف الطريق نحو التأهل إلى النهائيات للمرة الثالثة منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي، إلا أن نييتش بيتشنيك خطف هدف تقليص الفارق في الدقيقة 88.

يُذكر أن روسيا تشارك بالملحق بعد احتلالها المركز الثاني بمجموعتها الأوروبية الرابعة خلف ألمانيا التي تأهلت مباشرة، بينما حلت سلوفاكيا ثانية بالمجموعة الثالثة التي توجت سلوفاكيا بطلة لها وتأهلت مباشرة للنهائيات.

وبقي باب التأهل مفتوحا على مصراعيه في مباراة الإياب التي ستقام الأربعاء المقبل، ويملك المنتخب السلوفيني فرصة جيدة للتأهل للمرة الثانية بعد عام 2002 عندما خرج من الدور الأول.

وفي المقابل، يأمل مدرب منتخب روسيا الهولندي غوس هيدينك أن ينجح رجاله في التأهل إلى النهائيات لكي يحقق إنجازا جديدا يضيفه لسجله المميز.
 
وقبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول عندما نجح  بيليالتدينوف في افتتاح التسجيل لأصحاب الأرض. وتمكن بيليالتدينوف من تعزيز تقدم منتخب هيدينيك في الدقيقة 52.

وبينما كانت روسيا تتوجه لحسم تأهلها منذ مباراة الذهاب، نجح نيتش بيتشنيك في خطف هدف ثمين جدا لسلوفينيا قبل دقيقتين على صافرة النهاية (88).
 
ألفيش محتفلا بهدف البرتغال (الفرنسية) 
فوز البرتغال
أما البرتغال فإنها ستسافر إلى البوسنة الأربعاء المقبل بأفضلية هدف واحد بعدما حسمت الفصل الأول من مواجهتها مع ضيفتها البوسنة بالفوز عليها  1-صفر في لشبونة بذهاب الملحق الأوروبي.

وكان منتخب المدرب كارلوس كيروش حل ثانيا في مجموعته (الأولى) في التصفيات خلف الدانمارك التي تأهلت مباشرة للنهائيات، في حين ضمنت البوسنة والهرسك مشاركتها بالملحق لأول مرة منذ استقلالها عن يوغسلافيا بعدما حلت وصيفة لإسبانيا بطلة أوروبا (المجموعة الخامسة).

ويمكن القول إن باب النهائيات لا يزال مفتوحا أمام المنتخبين، مع أفضلية ضئيلة  للبرتغال التي تسعى للتأهل إلى العرس الكروي للمرة الخامسة.
 
ويَدين المنتخب البرتغالي -الذي افتقد نجمه كريستيانو رونالدو بسبب الإصابة- بفوزه إلى برونو ألفيش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 31.
 
أوكرانيا واليونان
من جهتها عادت أوكرانيا من الملعب الأولمبي في أثينا بتعادل ثمين مع مضيفتها اليونان صفر-صفر في ذهاب الملحق الأوروبي المؤهل للمونديال.

وتعتبر هذه النتيجة إيجابية بالنسبة لأندري شفتشنكو وزملائه، إذ أنهم بحاجة للفوز بفارق هدف وحيد في مباراة الإياب الأربعاء المقبل على أرضهم.

وفي المقابل، سيكون المنتخب اليوناني الساعي للحضور في النهائيات للمرة  الثانية أيضا بعد 1994، أمام مهمة صعبة على الأرض الأوكرانية لكنها ليست مستحيلة لأن التعادل الإيجابي سيكون كافيا لتأهله.

وحلت أوكرانيا ثانية في المجموعة السادسة خلف إنجلترا، بينما كانت اليونان وصيفة سويسرا في المجموعة السابعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة