زعماء اليهود يطالبون بمنع نجاد من دخول أوروبا   
الأربعاء 1427/1/23 هـ - الموافق 22/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
تصريحات نجاد أشعلت غضب يهود العالم (الفرنسية-أرشيف)
طالب زعماء يهود من شتى أنحاء أوروبا "بعدم السماح للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بوضع قدمه على أرض القارة" بسبب تصريحاته التي شكك فيها في المحارق النازية وطالب خلالها بمحو إسرائيل من خريطة العالم.
 
ووافق المؤتمر اليهودي الأوروبي الذي اجتمع في فيينا على التقدم قريبا بطلب رسمي للبرلمان الأوروبي يطلب فيه من الدول الأعضاء في الاتحاد إعلان الرئيس الإيراني "شخصا غير مرغوب فيه".
 
وقال بيان صادر عن المؤتمر إن أحمدي نجاد كرر تصريحات ينفي فيها حدوث المحارق أو يشكك فيها منتهكا بذلك قوانين متعلقة بالمحارق في بعض الدول الأوروبية التي تجرم من ينفي أن ستة ملايين يهودي لقوا حتفهم خلال الحكم النازي في الحرب العالمية الثانية.
 
وقد نفى وزير خارجية إيران منوشهر متقي رغبة طهران في "محو إسرائيل من الخريطة", وقال خلال مؤتمر صحفي في بروكسل إن أحدا لا يستطيع محو بلد من الخريطة.
 
واعترف متقي أيضا بأن المحارق حقيقية وقال أمام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي, لكنه تساءل "لماذا وجب على المسلمين أن يدفعوا الثمن".
 
يشار إلى أن المؤتمر اليهودي الذي دعا أيضا إلى عدم التعامل مع حركة حماس يضم زعماء المنظمات اليهودية الوطنية في 40 دولة ويمثل 2.5 مليون يهودي من شتى أنحاء أوروبا.
 
من جهة أخرى اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس الإيراني مؤخرا حول اليهود والمحرقة "غير لائقة وتجرح إسرائيل واليهود وكرامة كل الأسرة الدولية", على حد قوله.
 
وقال دو فيلبان خلال العشاء السنوي للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا في باريس إن "فرنسا دانت هذه التصريحات بدون تحفظ وبحزم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة