مواجهات متصاعدة بين جيش غينيا بيساو ومتمردي كازاماس   
الأحد 1427/2/18 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)
تصاعدت حدة المعارك الدائرة بين جيش غينيا بيساو وفصيل مسلح من التمرد السابق في إقليم كازاماس بجنوب السنغال.

وقصف جيش غينيا بيساو بمعدل خمس إلى ست قذائف كل 30 ثانية مواقع ساليف ساديو الذي أعلن نفسه قائدا أعلى لحركة القوات الديمقراطية في كازاماس.

وقال مصدر عسكري في غينيا بيساو إن الهدف هو تدمير قواعد ساليف ساديو على جانبي الحدود مع السنغال, مشيرا إلى أن رجال ساديو احتجزوا حوالي مائة مدني واستخدموهم دروعا بشرية، في منطقة تبعد خمسة كيلومترات عن ساو دومينغوس.

وقد أكد المتحدث باسم الجيش السنغالي وقوات الأمن في منطقة زيغينشور  (كازاماس) أن المعارك المستمرة تسببت في نزوح نحو ألفي شخص بحثا عن ملاذ آمن.

من جهة أخرى نقل عن مسؤول عسكري من غينيا بيساو أن جنديا من غينيا بيساو واثنين على الأقل من عناصر ساليف ساديو قتلوا فجر الجمعة.

ويعتبر ساليف ساديو منذ بضعة أشهر في نظر مسؤولين في حركة القوات الديمقراطية في كازاماس عقبة أمام عملية السلام التي بدأت بين الحكومة السنغالية والقيادة "التاريخية" للحركة التي يرأسها ألاباتي دياماكون سنغور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة