فرنسا تؤكد أن الرهينتين على قيد الحياة بالعراق   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

وفد مسلمي فرنسا التقى بقيادات هيئة علماء المسلمين ببغداد (الفرنسية)

أعلن السفير الفرنسي في بغداد برنار باجوليه أن آخر المعلومات تشير إلى أن الصحفيين الفرنسيين المحتجزين في العراق على قيد الحياة وفي صحة جيدة.

وأوضح في تصريحات صحفية أن السفارة تلقت معلومات اليوم تؤكد أن الفرنسيين يلقيان معاملة طيبة وهو ما أكده أيضا وزير الخارجية ميشال بارنييه أثناء زيارته للعاصمة الأردنية.

جاء ذلك بينما تتواصل جهود الإفراج عن الصحفيين بعد الدعوة التي وجهها وفد المجلس الأعلى للديانة الإسلامية بفرنسا. وأكد وفد المجلس في ختام زيارة قصيرة لبغداد أنه واثق من إطلاق سراح الصحفيين.

وقال عضو الوفد عبد الله ذكري الذي يمثل مسجد باريس إن "هناك رغبة لدى الخاطفين في إطلاق سراحهما ولكنهم لا يعرفون كيف يفعلون ذلك لأنهم يخافون من الأميركيين".

وأوضح أيضا أن هناك مخاوف لدى الخاطفين من وقوع كريستيان شينو وجورج مالبرونو في أيدي مجموعة مسلحة أخرى. وقبل زيارته لبغداد التقى الوفد في عمان وزير الخارجية الفرنسي الذي يواصل بذل جهود حثيثة للإفراج عن الصحفيين.

ويطالب الخاطفون الذين ينتمون إلى ما يسمى الجيش الإسلامي في العراق بأن تلغي فرنسا قانون حظر الرموز الدينية لاسيما الحجاب في المدارس العامة.

وقالت مصادر صحفية فرنسية إن الجهود الفرنسية تحقق نتائج إيجابية حتى الآن. وفي غضون ذلك تواصلت الدعوات من مختلف الأوساط الدينية والإعلامية والسياسية في جميع أنحاء العالم لمناشدة الخاطفين إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة